.
.
.
.

أول هجوم موسع للقوات العراقية ضد مواقع داعش في الرمادي

نشر في: آخر تحديث:

شنت القوات العراقية، مدعومة بغطاء جوي أميركي، أول هجوم موسع لها منذ أشهر ضد مواقع تنظيم "داعش" في الرمادي، مركز محافظة الأنبار.

ويهدف الهجوم الموسع، الذي شاركت فيه ميليشيات الحشد الشعبي، إلى تشتيت موارد التنظيم العسكرية في أكثر من اتجاه، وفق صحيفة "نيويورك تايمز".

كما أكدت الصحيفة، التي نقلت تصريحات عسكريين أميركيين، أن اشتباكات عنيفة تدور بين القوات العراقية ومسحلي "داعش" البالغ عددهم نحو 600 مقاتل متحصنين في الرمادي.

كذلك أشارت إلى أن التنظيم، ورغم خوضه معارك على جبهات عدة، ما زال يتمتع بالقدرة على إدخال المزيد من مسلحيه إلى مواقع القتال.

ويرى المسؤولون الأميركيون أن التحدي الأكبر أمام الهجوم الموسع هو قدرة الجيش على حماية هذه المناطق بعد استرجاعها من قبضة المتطرفين.

يذكر أن الجبهات الأعنف حاليا في العراق هي في صلاح الدين والأنبار.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة على تخوم بلدة الحويجة التي تعتبر أحد أهم معاقل "داعش" غرب محافظة كركوك.