عائلات الرمادي تهرب من داعش وتلجأ للجيش العراقي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

كشفت "خلية الإعلام الحربي" في العراق عن استجابة عائلات أنبارية للنداء الذي سبق وأن أطلقته قيادة العمليات المشتركة، أمس الأربعاء، بضرورة مغادرة منازلهم واللجوء الى القوات العراقية، وذلك لقرب بدء عملية تحرير الرمادي، مركز محافظة الأنبار، خوفا من أن تستخدمهم "داعش" دروعا بشرية.

وقالت الخلية في بيان لها اليوم الأربعاء: "بعد نداءات قيادة العمليات المشتركة للمواطنين في محافظة الأنبار، بإخلاء مركز مدينة الرمادي، لجأت أكثر من 60 عائلة من مناطق مختلفة من المحافظة باتجاه قطعاتنا في المحافظة".

وأضاف البيان، الذي تلقّت "العربية.نت" نسخة منه، أن "قوات الجيش العراقي، استقبلت تلك العوائل الأنبارية"، مؤكّداً أنه "تم نقلهم الى مدينة الحبانية لتسليمهم إلى محافظ الأنبار".

وفي سياق متصل، قال الناطق باسم قيادة العمليات، العميد يحيى رسول الزبيدي، إن "القوات الأمنية المشتركة اقتربت من تطويق مدينة الرمادي من جميع المحاور العسكرية"، موضحا أن "الأيام القليلة المقبلة ستشهد تطويق كامل لمركز مدينة الرمادي، وقطع كافة خطوط الإمداد الخاصة بعصابات داعش الإرهابية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.