الجبوري: العراق يشهد تغييرا ديموغرافيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري إن العراق فقد الكثير من المناطق المشتركة والمختلطة بين الأعراق والمذاهب، بسبب أعمال العنف الطائفي والإرهاب، مطالبا بإعادة العمل بالتجنيد الإلزامي "لإعادة اندماج أبناء الشعب العراقي".

وأضاف الجبوري خلال كلمة ألقاها اليوم في مؤتمر الدولي للتسامح في بغداد، وحضره جورجي بوسطن الأمين العام للأمم المتحدة في العراق وعدد من الوزراء وأعضاء مجلس النواب وشخصيات دينية وأكاديمية وممثلو منظمات المجتمع المدني "لا بد من العمل الجاد لتعزيز الثقة بين جميع مكونات المجتمع العراقي بشكل عام، وبالتحديد أطراف العملية السياسية".

وأكد الجبوري أن الثقة المتبادلة تنطلق منها قدرتنا على التسامح، وإشاعة خطابه وممارسته فعليا على الأرض لنكون أقدر على القضاء على الإرهاب والتطرف الديني والقومي، حتى تمضي عجلة الديمقراطية والسلم والتعايش الأهلي العراقي، وعلى إزاحة مشهد العنف والانتقام ودوامة الثأر وغلواء الحقد لنكون أقدر على بناء دولة المواطنة على أساس الحقوق والواجبات وعدم التمييز والتفرقة بين مكونات الوطن الواحد".

وتابع الجبوري خلال كلمته "لدينا فرص كبيرة لإعادة انصهار الشعب ببعضه بعد أن حاول الإرهاب تمزيقه ونجح إلى حد معين من وضع فواصل الخوف من بعضنا، فاستجاب البعض لنداء القلق وتمحورت المجموعات المنسجمة مع بعضها في مناطق محددة للاحتماء من تهديد السلاح تحت عناوين فرعية وانقسمت التجمعات السكانية إلى انحياز واضح إلى النوع.

وأشار قائلا: "إن العراق فقد الكثير من المناطق المختلطة والمشتركة، وهذا خطر كبير لا يمكن الاستسلام له، وعلينا أن لا نستجيب بأي حال لمحاولات التغيير الديموغرافي والتطهير المتعمد للأعراق والأنواع" وما يؤشر إلى أهمية هذه المراجعة هي النسب المتزايدة لهجرة المسيحيين والإزيديين إلى خارج العراق، وترك الكثير من السنة والشيعة لمناطقهم تحت تهديد الخوف من داعش وجماعات السلاح، ما أدى إلى خلو بعض هذه المناطق المختلطة من سكانها الأصليين الذين عاشوا عليها منذ عهد الآباء والأجداد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.