.
.
.
.

البرلمان العراقي: النازحون يشكّلون تحدّيا صعبا للدولة

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، أن مأساة النازحين اصبحت تحديا صعبا ومهما للدولة، فهي تزداد تعقيدا وصعوبة يوما بعد اخر، وتضع على كاهل المسؤولين أثقالا جديدة، تتطلب مبادرات عملية في البيانات والمؤتمرات.

واكد الجبوري، في مؤتمر عقدته، بوم أمس، لجنة النازحين والمرحلين بمبنى مجلس النواب بشأن عودة النازحين لمناطقهم المحررة، على "ان قضية ادراج مخصصات إضافية للنازحين في الموازنة امر في غاية الأهمية مع انه يشكل تحديا كبيرا بسبب قلة الموارد وزحمة المتطلبات التشغيلية لمفاصل الدولة" لافتا الى ان "هذا الامر يقف في واحدة من اهم أولوياتنا جنبا الى جنب مع قضية دعم المعركة بتشكيلاتها الفاعلة في الميدان".

ودعا رئيس المجلس النيابي، في بيان لمكتبه الاعلامي " مجلس النواب والكتل السياسية الى دراسة الطلب والنظر فيه مليا قبل إقرار الموازنة خلال الايام القادمة وضمن الفصل التشريعي الحالي وقبل نهاية هذا العام، مثلما طالب لجنة العشائر بـالتدخل في حال قيام نزاعات عشائرية في المناطق التي رجع اليها النازحون وتضييق هذه المشكلة وتطويقها بحكمتهم وقدرتهم على إيجاد الحلول المطلوبة لكل مشكلة ضمن ظروفها ومعطياتها."

وأضاف الرئيس الجبوري في كلمته، ان "قضية عودة النازحين شمال ديالى وجنوب صلاح الدين وبعض مناطق حزام بغداد وشمالا في سنجار بعد تحريرها، والمناطق التي تم تهجير أهلها منها بسبب احتلال داعش ومناطق سكن أهلها من أبناء الديانة المسيحية في بعض مناطق نينوى إضافة إلى سكان تلعفر وغيرهم، كل ذلك يمثل امتحانا لقدرتنا على تجاوز مشاكلنا وتفويت الفرصة على الإرهاب".