.
.
.
.

كيف أطلق نائب من ائتلاف المالكي النار على خصم سياسي

نشر في: آخر تحديث:

في حادثة تعدّ هي الأولى في المشهد السياسي والاعلامي العراقي، قام النائب عن ائتلاف دولة القانون التي يتزعمها نائب رئيس الجمهورية المقال نوري المالكي، كاظم الصيادي، بسحب مسدسه الشخصي وإطلاق النار على المتحدث الرسمي باسم ائتلاف كتلة المواطن التابعة للمجلس الاسلامي الاعلى بليغ ابو كلل، ولولا انسحاب الأخير من "صالة المواجهة" لاستقرت الاطلاق في جسده.

وتبدأ الحكاية، ان احدى القنوات العراقية التي مقرها عمان، استضافت الصيادي على نشرتها الرئيسية في مكتب بغداد في الساعة 8 توقيت العراق، وبعد انتهاء النشرة ومغادرة الضيف الصيادي للأستوديو، وجد في صالة الانتظار بليغ ابوكلل، فاتجه نحوه الصيادي وقام بتعنيفه على طروحاته في لقاء سابق تناول فيه عضو ائتلاف دولة القانون، ثم قام بسحب مسدسه عليه.

أحد شهود الواقعة، الذي رفض ان يذكر اسمه، قال ان "مصورا في القناة كان موجودا بلحظة الحادثة هو من أنقذ ابو كلل من موت محقق، حيث قام بدفعه جانبا حين ابتدأ إطلاق النار عليه"، مؤكّدا "لولا المصور لكان ابو كلل الآن في عداد الأموات".

وفي سياق متصل، ذكر شاهد آخر لـ"العربية. نت" ان "صالة الانتظار التي شهدت الواقعة، كانت فيها وجوه نسائية، وقد تملكهن رعب المشهد حدّ الصراخ والبكاء" مضيفا "حين اتجه أحد الحضور لحماية النائب لتهدئة الوضع، اطلقت الحمايات النار فوق رأسه، مما دعاه الى الهرب والدخول للقناة".

يشار الى ان البرامج التلفزيونية تشهد معارك واشتباكات بالأيدي، كما هي بعض جلسات البرلمان، لكنها المرة الأولى التي تتطور الى سحب المسدسات والبدء بأطلاق النار.