.
.
.
.

الجعفري: الحرب على "داعش ليست" حرباً تقليدية

نشر في: آخر تحديث:

كشف وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، أن هناك دعماً استخبارياً معلوماتياً روسياً، وهو الذي حصل بين روسيا وسوريا وإيران والعراق، مشيراً إلى أن "نقل المعلومات له دور كبير جداً في مثل هذه الحرب، لأنَّ الحرب على داعش ليست حرباً تقليدية، بل هي حرب من نوع آخر"، مستدركاً: "لكننا ننفتح على أيِّ دولة يمكن أن تـساعد العراق في إرساء الأمن بشرط ألا تتقاطع الإرادات بين التحالفات الدولـية في سماء العراق".

وأكد الجعفري، خلال ندوة عقدها مع وسائل الاعلام اليابانية في العاصمة طوكيو، أن "الحكومة لا تريد قوات دولية تأتي إلى العراق، وتـقاتل بدلاً من الجنود العراقـيين؛ لأننا لا نعاني من نقص من هذه الناحية فالرجال العراقـيون هم الذين يحملون السلاح، وهم الذين يديرون المعركة على الأرض العراقـية"، مبيناً أن "المعركة البرية يديرها العراقـيون بدعم جوي لوجستي، وتدريب من قبل مستشارين".

ونقل بيان للخارجية عن الجعفري قوله: "عندما يتعرض أمننا للخطر نـصافح كل الأيدي التي تمتد لمساعدتنا من التحالف الدولي ومن خارجه، فإيران ليست في التحالف الدولي، وكذا الصين، وكثير من دول العالم نتقـبل مساعداتها إذا وقفت إلى جانبنا"، معرباً عن تعليقه "آمالاً كبيرة على علاقتنا مع اليابان، لأنها بلد اقتصادي متطور، ونحن نهتم بشؤون الاقتصاد كثيراً، ولليابان وزن دولي يمكن أن ينفع، ويدعم العراق سياسياً، وأمنياً، واقتصادياً".

يذكر أن الجعفري يزور طوكيو بدعوة رسمية تستغرق عدة أيام يبحث خلالها مع عدد من المسؤولين العلاقات الثنائية.