الأمم المتحدة: مقتل 189 طفلا وتدمير 45 مدرسة بالأنبار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قالت الأمم المتحدة، ان الصراع المستمر في العراق تسبب في الحاق خسائر فادحة في أرواح المواطنين الأكثر ضعفاً وهم الأطفال، حيث قتل 189 طفلا وأصيب أكثر من 301 ودمّرت 45 مدرسة في الأنبار.

وذكر بيان صادر عن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيش وممثل اليونيسيف في العراق بيتر هوكنز، انه "وفي إحدى الحوادث التي وقعت بتاريخ 26 نوفمبر، ذكر بأن ثمانية أطفال لقو حتفهم وأصيب ستة آخرون خلال عملية عسكرية في قرية الحلابسة قرب مدينة الفلوجة، وكان أغلب الأطفال دون العاشرة من العمر، وقد وقع الحادث خلال الليل حيث يرجح أن يكون الناس في بيوتهم".

وأشار البيان الذي ورد لـ"العربية. نت" ان "الأمم المتحدة تقوم بالتحقق من خمسة عشرة حادثة سجلت في شهري اكتوبر ونوفمبر لهجمات على مناطق مدنية في الفلوجة شنت من قبل جميع أطراف الصراع"، معربا عن "قلق يونامي واليونيسيف بشأن سلامة أطفال العراق الذين لا يزالون يعانون من تأثيرات الأعمال العدائية في جميع أنحاء البلاد".

وأكّدت الأمم المتحدة، مقتل ما مجموعه 189 طفلا وإصابة 301 آخرين نتيجة للصراع في العراق، منذ بداية هذا العام، فضلا عن حرمان مئات الأطفال في المناطق المتضررة جراء الصراع من الحصول على الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم بسبب الهجمات على المدارس والمستشفيات، على سبيل المثال في الرمادي وحدها تم تدمير وإلحاق الضرر بـ45 مدرسة نتيجة للصراع منذ العام الماضي.

وحثّت يونامي واليونيسيف "جميع أطراف الصراع على الالتزام بمبادئ التمييز والتناسب في إطار العمليات العسكرية لحماية الأطفال والمدنيين الآخرين من تأثيرات العنف إلى أبعد مدى ممكن، واحترام الطبيعة المدنية للمدارس والمنشآت الصحية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.