.
.
.
.

أيام أمام تحرير #الرمادي وداعش يندس بين المدنيين

الغارات الجوية استهدفت ليلاً المنسحبين من عناصر التنظيم إلى جزيرة الخالدية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس أركان الجيش العراقي الفريق عثمان الغانمي الأربعاء أن القوات الحكومية تتوقع إخراج عناصر داعش من كامل مدينة الرمادي بغرب العراق خلال أيام. وكشفت، الشرطة العراقية في الرمادي أن الطائرات المقاتلة للتحالف الدولي ومروحيات الجيش العراقي قصفت مناطق متفرقة من الرمادي وشمالها طوال ساعات الليل الماضي (الثلاثاء) مستهدفة مواقع داعش، موضحة أن عناصر داعش يستعملون المدنيين كدروع بشرية، ويندسون بين العائلات ما يؤخر عملية التطهير. كما استهدفت الضربات الجوية المنسحبين من عناصر التنظيم إلى جزيرة الخالدية شمال شرق الرمادي، وتحديدا منطقة البوبالي والبوعبيد.

وأضافت الشرطة في اتصال مع "العربية" أن العشرات من المتطرفين قتلوا في هذا القصف العنيف، الذي ساهم في تراجع حدة القتال في المدينة حيث الهدوء الحذر الذي يخيم على مناطق وأحياء الرمادي.

وكان البنتاغون حذر في وقت سابق من أن عملية التحرير قد تستغرق وقتا أطول من المتوقع.

خروج العديد من العائلات

من جانب آخر، توقعت شرطة الأنبار أن يشهد اليوم خروج العديد من العائلات من الرمادي باتجاه حي الأرامل الجنوبي المحرر، وأن قائد شرطة الأنبار اللواء هادي رزيج وجه عناصر الاستخبارات للاستعداد والتواجد في ذلك الحي من أجل التعرف على عناصر داعش المندسين بين صفوف العائلات.

وفي حين تمكنت القوات العراقية من الدخول إلى وسط مدينة الرمادي وتحرير جسر القاسم شارع 60 وحي البكر وحي الأرامل وشرعت بالدخول إلى حي الضباط، بحسب ما أوضح مراسل "العربية"، أوضح الناطق باسم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، صباح النعمان أن "تطهير المدينة سيستغرق 72 ساعة، فقد وصلنا إلى حي البكر، ولم نواجه مقاومة شديدة، باستثناء القناصين والانتحاريين وهذا التكتيك كنا نتوقعه".