.
.
.
.

اختفاء 3 أميركيين ومترجمهم جنوب بغداد

الخارجية الأميركية: نعمل مع السلطات العراقية لتحديد أماكن الأميركيين لاستعادتهم

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وزارة الخارجية الأميركية اختطاف 3 أميركيين في حي الدورة جنوب العاصمة العراقية بغداد، الجمعة الماضية.

أما مصادر في الشرطة العراقية فقالت لوكالة "رويترز" إن الأميركيين اختفوا ولم يختطفوا. وفي آخر المعلومات المتوافرة أن المختطفين في بغداد هم مقاولون وقد اختفوا منذ يومين، وأن ميليشيات مسلحة اقتادتهم إلى جهة غير معلومة تحت تهديد السلاح.

الشركة التي يعملون لديها أبلغت الخارجية الأميركية أنها تعمل حاليا مع الحكومة العراقية لتأمين إطلاق سراحهم.

وكانت مصادر أمنية عراقية قد أكدت أن رجال ميليشيات مسلحين يرتدون زي القوات العراقية نفذوا عملية الاختطاف، واقتادوا الأميركيين الثلاثة ومترجمهم إلى مكان مجهول.

واشنطن أكدت أن الأميركيين الثلاثة يعملون مقاولين أو مدربين في شركات أميركية بمطار بغداد الدولي قبل اختفائهم قبل يومين، كما أبلغتهم الشركة التي يعملون بها.

وأفادت أنباء أن ميليشيات مسلحة اختطفتهم من حي الصحة في منطقة الدورة جنوب العاصمة واقتادتهم إلى جهة غير معلومة، وأنباء أشارت إلى أن ميليشيات "عصائب الحق" المدعومة من إيران هي التي اختطفتهم، وهو الخبر الذي لم تؤكده أي جهة.

مصادر عراقية قالت إن بعض المختطفين عراقيون يحملون الجنسية الأميركية، وإنهم مدنيون وليسوا عسكريين، كما أنها ليست المرة الأولى التي يتجولون فيها في بغداد، مشيرة إلى أنه تم اعتقال امرأة على خلفية الحادث يجري التحقيق معها.

ما عرف عن الحادث أن مجموعة مسلحة ترتدي ملابس عسكرية خاصة بالقوات العراقية هي من قامت بعملية الاختطاف، ورأى محللون عسكريون أنه رغم أن جماعات مسلحة مثل "داعش" تتواجد في مناطق مجاورة إلا أن حي الصحة يتميز بانتشار أعداد كبيرة من قوات الأمن العراقية ونقاط التفتيش.

السلطات الأميركية بالتعاون مع الجهات الأمنية العراقية أنشأت خلية أزمة لمتابعة التحقيق وتتبع الخاطفين.

يشار إلى أن المنطفة شهدت عمليات اختطاف مماثلة من بينها اختطاف عشرات العمال الأتراك ببغداد، وكذلك اختطاف الصيادين القطريين.