.
.
.
.

مشعان الجبوري يعترف: أنا وكل ساسة العراق فاسدون

قال إنه أخذ رشوة بملايين الدولارات لإغلاق ملفات تتعلق بالفساد

نشر في: آخر تحديث:

اعترف النائب في البرلمان العراقي، مشعان الجبوري، في تصريحات مثيرة للجدل، أنه جزء من الفساد الموجود في العراق، مؤكداً أن جميع السياسيين وأصحاب المناصب الرفيعة في العراق "فاسدون ومرتشون".

وأشار الجبوري إلى أنه هو وجميع أعضاء لجنة النزاهة البرلمانية العراقية، عندما يرغبون في فتح أي ملف متعلق بالفساد، يأتي الفاسدون ويسلمون اللجنة رشوة، ويتم على إثرها إغلاق الملف بالكامل.

وقال في تصريحات تلفزيونية إن كل سياسي، سواء في مجلس النواب أو الحكومة العراقية، له دور بالفساد المتفشي في البلاد.

وشكلت تصريحات مشعان الجبوري صدمة للكتل النيابية والأحزاب السياسية المتهمة بأنها تخفي مئات القضايا المتعلقة بالفساد منذ احتلال العراق من قبل القوات الأميركية عام 2003.

سيقتلونني لو تكلمت

وزاد الجبوري من حدة حديثه بالقول: "جميعنا نتحمل المسؤولية، جميعنا نساير، جميعنا نكذب، جميعنا نسرق، جميعنا نأخذ رشوة، ومن يقول غير ذلك يكذب، أقسم بالله أعرف قصصاً لو يعلمها العراقيون لدخلوا إلى المنطقة الخضراء وأحرقوها، لكني سأقتل إن تكلمت".

كما أكد أن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، ليس بإمكانه محاسبة أي مسؤول عراقي متهم بالفساد، مشيراً إلى أن مجلس النواب من الممكن أن يصوت على سحب التفويض من العبادي.

وشدد الجبوري على أن الطبقة السياسية في العراق هي سبب دمار هذا البلد، ووجود الجوع ونقص الدواء والخدمات عن الشعب العراقي، إضافة إلى المسؤولين الذين يديرون المحافظات.

نعم استلمت رشوة

إلى ذلك، اعترف الجبوري، وهو عضو لجنة النزاهة البرلمانية، بأنه تلقى رشوة من أحد المسؤولين، وتقدر بملايين الدولارات، وقال: "إي والله، بشرفي أخذت (رشوة)، لقد أعطوني رشوة لكي أغلق ملفا، وأخذت الرشوة، وكانت بضعة ملايين من الدولارات".

وأوضح أنه لا يستطيع أحد رفع دعوى قضائية على مسؤولين حتى لو لديه حقائق وأدلة على أنهم فاسدون، لافتاً إلى أنه لو تم ذلك من الممكن اختطاف القاضي، ومن الممكن أن يطاح رئيس مجلس القضاء إذا أراد فتح ملفات فساد.

وختم الجبوري حديثه بتوجيه اتهامات لرئيس لجنة النزاهة العراقية، طلال الزوبعي، تتعلق بالفساد، متهماً إياه بجمع 100 مليون دولار خلال ترؤسه اللجنة، وقال الجبوري: "رئيس لجنة النزاهة بحاجة إلى لجنة نزاهة".