.
.
.
.

اشتباكات بين أبناء العشائر و"داعش" في الفلوجة

نشر في: آخر تحديث:

شهدت مدينة الفلوجة (غرب بغداد) اشتباكات اليوم الجمعة بين أبناء عشائر المدينة وعناصر تنظيم "داعش" الذي يسيطر على المدينة المحاصرة من قبل قوات عراقية، وفقاً لمصادر أمنية ومحلية.

ونقل بيان لوزارة الداخلية العراقية "وقوع اشتباكات بين أبناء عشائر الفلوجة وعناصر تنظيم داعش"، موضحا أن "مواجهات حدثت بين عدد من افراد عشيرة الجريصات وعناصر الحسبة التابعين لعناصر داعش في سوق النزيزة" وسط المدينة التي تبعد 60 كيلومترا عن بغداد.

وأضاف أن "المواجهات حصلت بالأيدي والسلاح الأبيض وتطورت الى اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة حيث ساندت عشائر المحامدة والحلابسة عشيرة الجريصات في مواجهة عناصر التنظيم، وتمت السيطرة على أجزاء من منطقة حي الجولان وأطرافها من قبل الأهالي"، وجميعهم من السنة.

وتقع منطقة الجولان، شمال غرب مدينة الفلوجة التي تخضع تماما لسيطرة تنظيم "داعش".

من جهته، قال قائم مقام الفلوجة، عيسى ساير، لوكالة "فرانس برس" إن "اشتباكات وقعت بين أبناء عشيرة المحامدة والجريصات ضد جماعة الحسبة وقتل عدد من عناصر داعش. الوضع متوتر".

والفلوجة أول مدينة وقعت تحت سيطرة تنظيم "داعش" قبل الهجوم الكبير الذي شنه التنظيم على مدينة الموصل التي احتلها في يونيو 2014 وانهارت على إثرها قطاعات الجيش ليحتل التنظيم بعدها ثلث مساحة العراق.