.
.
.
.

الأنبار تطالب الحكومة والتحالف بدعم "ثورة الفلوجة"

نشر في: آخر تحديث:

كشف مجلس محافظة الأنبار، الجمعة، عن وجود خطة للقيام بـ"عمل عسكري" ضد تنظيم "داعش" من داخل قضاء الفلوجة، مطالباً الحكومة والتحالف الدولي بمساندة "ثورة الفلوجة" جواً وبراً.

وقال رئيس المجلس، صباح كرحوت، في حديث لـ"السومرية نيوز" إنه "تم إعداد خطط بالاتفاق مع أبناء العشائر للقيام بعمل عسكري ضد تنظيم داعش الإرهابي من داخل قضاء الفلوجة"، مبيناً أن "الخطة تتضمن مهاجمة داعش من داخل الفلوجة، على أن تقوم القوات الأمنية بإسناد أبناء العشائر من خارج الفلوجة".

وذكر كرحوت أن "القضاء يشهد حالة من الاحتقان والغليان الكبيرين ضد داعش"، مطالباً الحكومة العراقية والتحالف الدولي بـ"دعم ثورة أبناء العشائر وأهالي الفلوجة ضد داعش وتقديم الإسناد لها والتدخل لإنقاذ المواطنين هناك".

وكان مجلس محافظة الأنبار قد أعلن، في وقت سابق من الجمعة، عن اندلاع "ثورة عشائرية" ضد "داعش" في مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها التنظيم منذ نحو عامين، فيما دعا الحكومة العراقية إلى مساندتها "جواً وبراً".

فيما أعلن قائممقام مدينة الفلوجة، سعدون عبيد الشعلان، عن سيطرة قبيلة الجميلة ومعها عدد من العشائر على شمالي وجنوبي المدينة، مشيراً إلى أن العشائر تنتظر دخول قوات الجيش والشرطة من أجل توفير الدعم لها.

من جهته، أفاد مصدر في محافظة الأنبار، الجمعة، بأن العشرات من أبناء الفلوجة فرضوا سيطرتهم على أجزاء من منطقة الجولان شمالي المدينة.