.
.
.
.

قوة عسكرية لحماية الحقول النفطية في البصرة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة جبار الساعدي الانتهاء من تشكيل قوة خاصة لحماية المنشآت والحقول النفطية أطلق عليها اسم لواء القوة الضاربة .

وأوضح الساعدي في تصريح صحفي أن هذه القوة "تم رفدها بـ450 عنصراً مدرباً ومجهزين بالعجلات ومختلف المعدات لحماية حقول النفط والمواقع النفطية والشركات العاملة وهي على أتم الاستعداد لمواجهة أي طارئ قد يحدث مستقبلاً في تلك المناطق".

وأضاف "تم توزيع القوة على حقول مجنون وغرب القرنة إضافة إلى الرميلة الشمالية وشركات ومواقع نفطية أخرى".

وعن طبيعة ودرجة المستوى الأمني في الحقول أكد الساعدي أن الحقول والمنشآت النفطية "مؤمنة حالياً بشكل كامل وأن وجود هذا اللواء جاء بعد مناقشات واتفاق مسبق مع الجهات ذات العلاقة بعد أن شهدت الحقول خلال الأشهر الأخيرة من العام الماضي حالة من التوتر أثرت سلباً على حركة الموظفين والشركات ما أثر على مستوى الإنتاج النفطي".