تفجير انتحاري في كبرى مدن بابل وداعش يتبنى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

ارتفع عدد القتلى في التفجير الانتحاري الذي استهدف منطقة الحلة كبرى مدن محافظة بابل الأثرية، جنوب العاصمة العراقية بغداد إلى 60 شخصاً، بحسب ما أفاد مسؤولون طبيون وأمنيون. في حين قال فلاح الراضي رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بابل إن "التفجير الانتحاري أسفر عن إصابة أكثر من 70 بجروح". وأشار إلى أن الانتحاري نفذ الهجوم بواسطة شاحنة مفخخة وسط الحاجز الذي كان مكتظا بسيارات العابرين الخاضعة للتفتيش".

وكان ضابط برتبة ملازم أول في شرطة مدينة الحلة أعلن في وقت سابق أن "انتحاريا يقود شاحنة مفخخة فجر نفسه على حاجز منطقة الآثار، شمال مدينة الحلة، ما أسفر عن مقتل 29 شخصاً وإصابة 47 آخرين.

وقد تبنى داعش التفجير. وقال التنظيم الإرهابي في بيان نشرته وكالة أعماق التابعة له "عملية استشهادية جديدة بشاحنة مفخخة تضرب حاجز آثار بابل بمدخل مدينة الحلة وتوقع عشرات القتلى والمصابين."

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.