.
.
.
.

الرئيس العراقي يدعو لتغليب العقل لتفادي التوتر السياسي

نشر في: آخر تحديث:

عبّر الرئيس العراقي فؤاد معصوم عن ثقته باعتماد جميع الأطراف السياسية منطق الحكمة والعقل لتفادي أي تصعيد من شأنه أن يوتر الأجواء ويزيد من مساحة التشاحن الحاصل، وطالب بالإسراع في إجراءات الاصلاح وبالتفاهم بين مختلف السلطات ومع جميع أطراف العملية السياسية.

وقال معصوم في بيان نقله مكتبه الاعلامي، الخميس، انه "في إطار التطورات والتداعيات السياسية الحاصلة ليلة أمس ونهار اليوم بين الحكومة وأطراف سياسية من كتلة التحالف الوطني، أجرى رئيس الجمهورية اليوم عددا من الاتصالات الهاتفية المهمة مع عدد من كبار الشخصيات السياسية والوطنية".

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن "الحرص على أمن وسلام جميع العراقيين يتطلب منا جميعا بذل أقصى ما يجب من ضبط النفس والسيطرة على التداعيات والتصعيد الإعلامي"، مبينا أن "الإصلاح المطلوب بات يمثل إرادة شعبية متنامية مثلما هو يعبر عن حاجة فعلية لتطوير إدارة الدولة ومؤسساتها".

نقل البيان، تأكيد الرئيس معصوم خلال اتصالاته الهاتفية على المسؤولية الدستورية بحفظ حق المواطنين في التعبير عن الرأي وجميع الوسائل السلمية الأخرى التي تحقق الحرية وتضمن السلم والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة"، لافتا الى "الظروف الملتبسة والتي تواصل فيها القوات الأمنية بمختلف تشكيلاتها دحر المجرمين الارهابيين".