.
.
.
.

فرار آلاف العراقيين من القتال في نينوى

الجيش العراقي يواصل قصف مواقع "داعش" بدعم جوي من التحالف

نشر في: آخر تحديث:

فر أكثر من 3 آلف عراقي من سكان المناطق التي تشهد قتالاً في جنوب محافظة نينوى في ظل العمليات العسكرية التي تشنها القوات المشتركة في تلك المناطق.

وقال عضو مجلس محافظة نينوى، علي خضير، إن أعداد النازحين تواصل الارتفاع، وأشار إلى أن الحكومة المركزية لم تقدم أي خدمات للنازحين، وأن الجهود المبذولة لإيواء واستقبال النازحين تقتصر على السلطات المحلية فقط، حيث يتم استقبال النازحين في ملعب رياضي تابع لقضاء مخمور جنوب شرق الموصل.

وفي سياق آخر، ورغم تراجع حدة الاشتباكات بسبب أحوال الطقس السيئة، تواصل مدفعية الجيش العراقي بمؤازرة من التحالف الدولي قصفها لمواقع المتطرفين جنوب الموصل، في استهداف لحشود عناصر التنظيم التي تحاول استغلال الأحوال الجوية لاستعادة ما خسرته من قرى في تلك المناطق، وفق ما أعلنه مصدر عسكري.

وكان الجيش العراقي قد أعلن بدء معركة تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوى قبل أربعة أيام، وذلك بعد أن مهد طيران التحالف الدولي للهجوم العراقي بغارات جوية مكثفة على مواقع التنظيم ومراكز قيادته ومخازن الأسلحة والمعدات، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المتطرفين، إضافة إلى تدمير بعض مواقعهم القتالية.

وتعد الموصل أكبر مدينة في شمال العراق استولى عليها التنظيم قبل نحو عامين.