.
.
.
.

الفلوجة العراقية تستغيث.."احسموا المعركة ضد داعش"

نشر في: آخر تحديث:

فرضت الأوضاع الإنسانية في مدينة الفلوجة المحاصرة نفسها على الشارع والحكومة في العراق على حد سواء. وقد أطلقت جهات عدة في محافظة الأنبار نداءات استغاثة تطالب بإغاثة سكان المدينة التي سيطر عليها داعش منذ أكثر من عامين، وتحاصرها قوات الحكومة منذ 8 أشهر.

وارتفعت من قلب المدينة الأصوات مطالبة حكومة العبادي باستعادتها من المتطرفين مع نفاد الطعام والدواء.

نفاد الطعام والدواء

الوضع الإنساني وصفه رئيس مجلس قضاء الفلوجة الشيخ طالب العيساوي بالمخيف حيث يموت العشرات من المدنيين يومياً بسبب نفاد الطعام والدواء، قائلاً إن عناصر داعش قامو بقتل الآلاف من العائلات بحجة نيتهم الهرب من المدينة فيما يحتضن مستشفى الفلوجة الذي يعجز عن تقديم العلاج بسبب عدم توفر الأدوية والمستلزمات الطبية عدداً كبيراً من الجرحى.

مناشدات الأهالي وقادة العشائر ردت عليها العمليات المشتركة في بيان أعلنت خلاله فتح 3 مرات آمنة، لكنها اعترفت بصعوبة الوصول إلى تلك الممرات بسبب انتشار عناصر التنظيم فيما قال قادة العشائر إن الحل يكمن في شن الهجمات على داعش لفتح ثغرات يتمكن المدنيون من خلالها الهرب كما حصل في الرمادي، بينما يقول الناطق باسم العمليات المشتركة إن الخطط العسكرية أصبحت جاهزة لخوض المعارك قريباً.