.
.
.
.

العراق.. اعتقال الداعشي مدبر تفجير ملعب كرة القدم

نشر في: آخر تحديث:

أعلن قائد عمليات بابل التابعة لوزارة الدفاع العراقية، اليوم الأحد، اعتقال من سماه بـ "العقل المدبر" للتفجير الانتحاري الذي وقع الأسبوع الماضي، واستهدف ملعباً لكرة القدم، شمال محافظة بابل، موديا بحياة 32 مدنيا.

وقال اللواء رياض عبد الأمير، خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده بمبنى المحافظة، إن "فريقا أمنيا مكلفا بالتحقيق بالتفجير الانتحاري، الذي استهدف ملعب كرة القدم في ناحية الإسكندرية شمال بابل، تمكن من اعتقال العقل المدبر للتفجير، المدعو محمود الجنابي، من أهالي محافظة كربلاء (جنوبا)"، مشيراً إلى أن المشتبه به

اعترف أثناء التحقيق بأنه ينتمي إلى تنظيم "داعش".

وأضاف عبد الأمير أن "القوات الأمنية اعتقلت عددا آخر من الإرهابيين، لهم صلة بالتفجيرات الأخيرة التي شهدتها المحافظة".

وعرضت القيادات العسكرية في المحافظة، خلال المؤتمر الصحافي، اعترافات مسجلة للجنابي، قال فيها إنه ينتمي إلى "تنظيم داعش منذ عام 2005، ضمن ولاية الجنوب (وفق تسمية التنظيم) بمنطقة الحصوة شمال بابل، وقد أجرى استطلاعاً لمعلب كرة القدم في منطقة الإسكندرية قبل ثلاثة أيام من التفجير الانتحاري".

وأضاف الجنابي "في يوم التفجير الانتحاري، حضر الانتحاري البالغ من العمر 25 عاماً إلى منطقة الإسكندرية، ثم نقلته إلى المعلب الشعبي، وقام بعد دقائق بالتفجير، وقد حصلت على 200 ألف دينار (نحو 150 دولاراً) من تنظيم داعش بعد نجاح العملية الانتحارية".

وفجر انتحاريٌ يرتدي حزاماً ناسفاً نفسه وسط المشجعين، خلال مباراة لكرة القدم لفرق شعبية، أقيمت في ناحية الإسكندرية شمالي محافظة بابل، وقتل على إثر التفجير 32 شخصا، بينهم مسؤول محلي، وأصيب نحو 70 آخرون، بينهم مسؤول في "الحشد الشعبي" (ميليشيات شيعية موالية للحكومة).