.
.
.
.

ثورة "أمهات الفلوجة" ضد داعش والحشد الشعبي

نشر في: آخر تحديث:

أصبحت المناشدات "الفيديوية" من داخل مدينة الفلوجة التي يحاصرها من الداخل تنظيم داعش المتطرف، ومن الخارج قوات الحشد الشعبي، إحدى أسلحة مقاومة الحصار، حيث بث ناشطون مقاطع عدة تظهر فيها أمهات من الفلوجة المحاصرة يناشدن العالم لفك الحصار عن المدينة التي تعاني نقصاً حاداً في المواد الغذائية والأدوية.

ويرى داعش في أغلب سكان الفلوجة أعداء، فيحرمهم ويمنع عنهم الغذاء والدواء عقابا لهم ويستأثر بهم.

وتتعرض المدينة لسلاح الحصار والتجويع، وهو سلاح يستهدف المدنيين العزل ولا يفرق بين المقاتلين والنساء والأطفال والشيوخ.

وباتت المدينة اليوم تعاني من أمراض كثيرة ناتجة عن سوء التغذية ونقص الدواء.