.
.
.
.

العم يوسف.. ثمانيني هجر منزله بنينوى بعد سيطرة داعش

نشر في: آخر تحديث:

هرب العم يوسف من مدينة الموصل، مثل مئات الآلاف من سكان نينوى، تاركاً كل شيء خلفه، حتى ذكرياته، بعد اجتياح تنظيم "داعش" مدينته في حزيران/يونيو 2014، ليعيش وحيداً ذا الثمانين عاماً في مخيم آشتي للنازحين في إقليم كردستان العراق.

ويوجد للعم يوسف أصدقاء وجيران في المخيم نفسه، يشاركونه نفس الهم، وهم أيضاً هاربون من جحيم الموت من الموصل التي لا تزال في قبضة "داعش".

وكان العم مستمتعاً بحياته، رغم بساطتها في الموصل قبل اجتياحها، يعيشها برضى وراحة، وفق قوله.

نحو عامين على اجتياح داعش الموصل، ومناطق شاسعة من العراق...
وأكثر من عام منذ عودة زمام المبادرة بيد القوات العراقية التي استعادت مناطق واسعة من التنظيم.

ومع ذلك بقي هناك ملايين النازحين في أنحاء العراق.. يعيش كثير منهم ظروفا معيشية قاسية.. ويعاني من نقص في أبسط مستلزمات الحياة الاعتيادية.