.
.
.
.

العبادي يدعو إلى إرجاء التظاهرات لحين استعادة الفلوجة

نشر في: آخر تحديث:

دعا رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، السكان إلى إرجاء تظاهرات مقررة الجمعة في بغداد للمطالبة بتشكيل حكومة جديدة بسبب انشغال قوات الأمن بعمليات "تحرير الفلوجة".

ويتظاهر آلاف الأشخاص، غالبيتهم من أنصار زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، كل يوم جمعة للمطالبة بإجراء إصلاحات حكومية وتغيير وزاري.

واقتحم المتظاهرون الأسبوع الماضي المنطقة الخضراء المحصنة التي تضم المباني الحكومية المهمة للمرة الثانية خلال ثلاثة أسابيع.

وقال العبادي خلال زيارته الثانية إلى "مقر عمليات تحرير الفلوجة" برفقة رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري: "أدعو شبابنا إلى تأجيل تظاهراتهم لحين تحرير الفلوجة لأن قواتنا منشغلة بعمليات التحرير".

ويشارك عشرات آلاف من قوات الأمن العراقية في عملية استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم "داعش".

وخرجت مدينة الفلوجة الواقعة على بعد 50 كم غرب بغداد من سيطرة السلطات العراقية منذ كانون الثاني/يناير 2014، وهي والموصل آخر مدينتنين رئيستين لا تزالان تحت سيطرة سيطرة التنظيم.

ودخل المحتجون الذين اقتحموا المنطقة الخضراء إلى مكتب رئيس الوزراء العبادي في 20 أيار/مايو الحالي، ما عمق الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد من أشهر.

وردت قوات الامن العراقية بصورة أشد على المحتجين من المرة التي سبقتها قبل ثلاثة أسابيع، عندما اقتحم آلاف المتظاهرون الغاضبون مبنى مجلس النواب.

وأصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش تحقيقاً يؤكد مقتل أربعة أشخاص من قبل قوات الأمن خلال تظاهرات الأسبوع الماضي.

وقال مدير المنظمة في الشرق الأوسط، جو ستورك، إن "قوات الأمن التي تقوم بحماية المنطقة الخضراء ليس لها أي سبب شرعي لإطلاق النار على المتظاهرين الذين لم يظهروا تهديداً تجاه حياتهم أو حياة الآخرين".

كما دافعت قوات الأمن عن المنطقة الخضراء باستخدام غازات مسيلة للدموعة وخراطيم مياه وإطلاق عيارات نارية في الهواء.