.
.
.
.

القوات العراقية تدخل أطراف الفلوجة معقل داعش

نشر في: آخر تحديث:

دخلت القوات العراقية الاثنين، مدينة الفلوجة من ثلاث نقاط في ما يشكل بداية لمرحلة جديدة من عملية استعادة السيطرة على المدينة التي تشكل معقل تنظيم داعش في العراق، حسبما أعلن قادة عسكريون.

وقال صباح النعمان المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب لوكالة فرانس برس: "لقد بدأنا عملياتنا لدخول الفلوجة في وقت مبكر من هذا الصباح".

وأضاف المتحدث: "بدأ جهاز مكافحة الإرهاب وشرطة الأنبار والجيش العراق الدخول إلى الفلوجة من ثلاث نقاط قرابة الساعة الرابعة (01,00 ت غ). وأضاف "هناك مقاومة من داعش". وأشار النعمان إلى أن "عملياتنا بدأت في وقت مبكر من صباح الاثنين لدخول الفلوجة".

وتشكل مشاركة جهاز مكافحة الإرهاب بداية مرحلة جديدة من حرب الشوارع في المدينة التي خاضت فيها الولايات المتحدة في العام 2004 إحدى أشرس معاركها منذ حرب فيتنام.

وكانت عملية استعادة الفلوجة التي بدأت قبل أسبوع بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ركزت في البدء على استعادة السيطرة على القرى والبلدات المحيطة بالمدينة التي تبعد 50 كلم غرب بغداد.

وتمكنت بضع مئات فقط من العائلات من الفرار من المدينة قبل بدء العملية العسكرية ويقدر عدد السكان العالقين فيها بـ50 ألفاً مما يثير مخاوف من أن يستخدمهم المتطرفون دروعاً بشرية.

يذكر أن الأحد شهد ساعات ترقب لانطلاق ساعة الصفر لاقتحام المدينة، وأعلنت قيادة العمليات في العراق صد هجوم مباغت لداعش على خطوط القوات المشتركة في الصقلاوية شمال غرب المدينة، وبالتزامن مع ذلك أعلنت البيشمركة نجاحها في استعادة ثماني قرى شرق الموصل من قبضة داعش.

وفي شرق الفلوجة فرضت القوات العراقية الأحد سيطرتها على منطقة المزرعة بعد سيطرتها على منطقة المعامل. وبدأت بالاقتراب من حيي العسكري، والصناعي ، مدخل الفلوجة من الشرق. ومن شمال الفلوجة فرضت القوات سيطرتها على منطقة السجر وجسر السجر واقتربت من أحياء شمال الفلوجة. أما جنوب الفلوجة فوصلت القوات إلى سدة الفلوجة مدخل المدينة من جهة الجنوب.

داعش يهاجم هيت

وفي حين تمت الأحد محاصرة الفلوجة من جميع الجهات، صدت قوات الأمن هجوما واسعا لداعش على قضاء هيت غرب الأنبار، قتل فيه عشرات من عناصر التنظيم حسب مصادر عسكرية. وذكر عسكريون أن المتطرفين أرادوا تخفيف وطأة الضربات عليهم في الفلوجة.

وفيما تشتد المعارك غرب البلاد، بدأت عملية عسكرية جديدة لقوات البيشمركة الكردية شمالها .ففي محافظة نينوى، في منطقة الخازر التي تبعد نحو 20 كيلومترا من مدينة الموصل من جهة الشرق، استعادت البيشمركة 8 قرى، ولا تزال مستمرة بالتقدم.

وتهدف العملية إلى زيادة الضغط على داعش داخل الموصل وخارجها، والاقتراب أكثر من حدود المدينة.

ويشارك في العملية نحو 5500 مقاتل من البيشمركة، بدعم من طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.