.
.
.
.

بعد الانتهاكات.. مطالبات بسحب الحشد من معركة الفلوجة

نشر في: آخر تحديث:

مع استمرار معركة الفلوجة في العراق وتزايد الانتهاكات التي تمارسها ميليشيات الحشد الشعبي بحق النازحين عن المدينة، تتعالى الأصوات المطالبة بإبعاد تلك الميليشيات عن مسرح المعارك، ومحاسبة المسؤولين عن أعمال القتل والتعذيب والتنكيل بحق النازحين.

فقد طالب رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح الكرحوت، رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البرلمان سليم الجبوري بالتدخل وسحب الميليشيات من المعركة لتجنب حدوث أي احتكاكات مع أهل المحافظة.

إلى ذلك استنكر حامد المطلك، عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية والنائب عن محافظة الأنبار، في مقابلة سابقة مع "العربية"، التصريحات الرسمية التي تصف الانتهاكات الوحشية بأنها أعمال فردية.

انتهاكات بحق مدنيين فارين

وكانت الأمم المتحدة أدانت الثلاثاء الانتهاكات بحق المدنيين الفارين من الفلوجة. وأشار بيان لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى وجود تقارير وصفها بذات المصداقية العالية تكشف تعرض رجالٍ وصبية عراقيين فروا من الفلوجة لانتهاكات من قبل ميليشيات الحشد الشعبي. وأشارت إلى أن لديها بعض المزاعم عن حالات إعدام.

وقال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين في بيان، إن شهودا وصفوا كيف تعتقل الجماعات المسلحة التي تدعم قوات الأمن العراقية(في إشارة إلى ميليشيات الحشد الشعبي) الذكور لإخضاعهم لفحص أمني الذي يتحول في بعض الحالات إلى‭‭ ‬‬انتهاكات جسدية وأشكال أخرى من الانتهاكات لانتزاع اعترافات قسراً على ما يبدو.