.
.
.
.

فيديو مؤلم.. جنود عراقيون يعذبون مدنيين عزلاً بالفلوجة

نشر في: آخر تحديث:

مع استعادة 70% من أحياء الفلوجة، يستمر القلق بشأن مصير سكانها والنازحين منها، وسط ارتفاع التحذيرات من انتهاكات جمة تمارس بحق مدنييها من قبل بعض القوات الأمنية وميليشيات الحشد الشعبي.

وآخر الفيديوهات المسربة عن عمليات التعذيب تلك بحق المدنيين، فيديو حصلت عليه "العربية.نت" من مصدر عراقي ذي ثقة، يظهر عناصر باللباس العسكري ينهالون ضرباً وتعذيباً بحق مدنيين عزل مكبلي الأيدي. وأكد المصدر أن الشبان الظاهرين في الفيديو مدنيون لا ينتمون إلى #داعش وإن حملوا السلاح يوماً دفاعاً عن بيوتهم.

ولم يكتف العناصر بغرز السكين في أجساد الشبان "المدممين"، بل "فظعوا" في انتقامهم ركلاً وضرباً وشتيمة طالت حتى نساءهم.

وليكتمل فصل الانتقام، أسبغوا اللون الطائفي على التعذيب، طالبين من الشبان الغارقين بدمائهم وأوجاعهم أن يقولوا: "يا علي".

وتأتي تلك الانتهاكات في الوقت الذي حذر فيه مجلس الأمن الحكومة العراقية من أي أعمال انتقامية بحق المدنيين. وشدد السفير الفرنسي، فرنسوا دولاتر، الذي يرأس #مجلس_الأمن على ضرورة ضمان الدولة العراقية عدم ارتكاب أي عمليات ابتزاز أو انتقام ضد المدنيين من قبل جماعات وصفها بشبه عسكرية، في إشارة إلى عناصر #الحشد_الشعبي.

يذكر أن الحكومة العراقية اعترفت بحصول انتهاكات من قبل العناصر الأمنية وميليشيات الحشد، وتعهد رئيس الحكومة حيدر #العبادي بمحاسبة المتورطين، إلا أن سكان #الفلوجة مازالوا بانتظار تلك المحاسبة التي لم تأت بعد.