.
.
.
.

العراق في حداد لـ3 أيام..وتعزيز الأمن ببغداد والمحافظات

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حيدر #العبادي #رئيس_الوزراء_العراقي الحداد العام في عموم #العراق لثلاثة أيام اعتباراً من الأحد على ضحايا تفجير منطقة #الكرادة الشرقية في #بغداد فجر الأحد، والتي قضى العشرات من العراقيين فيها بين قتيل وجريح.

كما أصدر العبادي أوامر من أجل تعزيز الأمن في بغداد والمحافظات العراقية، تضمنت التالي:

1. على جميع الأجهزة الأمنية سحب أجهزة كشف المتفجرات المحمولة يدويا (أي. دي. أي) من السيطرات، وتقوم وزارة الداخلية بإعادة فتح التحقيق في صفقات الفساد لهذه الأجهزة وملاحقة جميع الجهات التي ساهمت فيها.

2. على وزارة #الداخلية_العراقية الإسراع في نصب أجهزة "رابسكان" لكشف العربات على جميع مداخل بغداد وتأمين مداخل المحافظات.

3. على #قيادة_عمليات_بغداد الإسراع في استكمال وانجاز #حزام_بغداد الأمني بالاستفادة من إمكانات وزارة الدفاع والوزارات الأخرى وأمانة ومحافظة بغداد.

4. على #قيادة_العمليات_المشتركة تكثيف الاستطلاع الجوي والجهد الاستخباري فوق العاصمة والمناطق المحيطة لكشف حواضن #الإرهاب .

5. يمنع منعا باتا استخدام جهاز الهاتف النقال من قبل الأجهزة الأمنية عند الحواجز وتقوم الأجهزة الأمنية الرقابية بمتابعة ذلك.

6. على قيادة عمليات بغداد وقيادات العمليات الأخرى والقوات الأمنية إعادة تنظيم السيطرات والحواجز الأمنية بما يخفف على المواطنين والاستعانة بقوات ردع مسنودة بجهد استخباري.

7. يتم توزيع مسؤولية القواطع الأمنية بالتنسيق بين قيادات العمليات ووزارة الداخلية وجهاز الأمن الوطني والمخابرات واللجان الأمنية في المحافظات لإيجاد حالة من التكامل بينها بعيدا عن التنازعات.

كانت بغداد قد شهدت مقتل أكثر من 213 شخصاً وإصابة 180 آخرين في تفجيرين شهدتهما قرب منتصف ليل السبت، بحسب مصادر أمنية وطبية، والتي قالت إن معظمهم لاقوا حتفهم في تفجير استهدف منطقة تسوق مزدحمة. وانفجرت سيارة ملغومة بحي الكرادة، وبعد وقت قصير انفجرت عبوة ناسفة شرق بغداد.

وتبنى تنظيم #داعش الهجومين. وكان حي الكرادة مزدحماً وقت وقوع التفجير لوجود كثيرين يتناولون وجبة السحور. وذكرت الشرطة أن عدد القتلى قد يرتفع، إذ إنه من الممكن أن يكون هناك المزيد من الضحايا تحت أنقاض المباني المدمرة.