.
.
.
.

تصاعد التوتر.. تبادل استدعاء السفراء بين أنقرة وبغداد

نشر في: آخر تحديث:

تبادلت أنقرة وبغداد استدعاء السفراء، وسط سجال دبلوماسي على خلفية الوجود العسكري التركي في قاعدة بعشيقة شمال العراق.

وأعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن معسكر بعشيقة في العراق محور الخلاف بين الجارتين أقيم لتدريب القوات المحلية لقتال تنظيم "داعش" وأن بغداد على علم بذلك.

وقال تشاووش أوغلو في مؤتمر صحافي: "أقيم معسكر بعشيقة بعلم الحكومة العراقية ... زار مسؤولو بغداد هذا المعسكر وحتى قدموا الدعم المالي له في الماضي".

من جانبه قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الخميس إن رد فعل العراق على الوجود العسكري التركي في قاعدة بعشيقة العسكرية إلى الشمال من الموصل "غير مفهوم" وإن الجنود سيظلون هناك لضمان ألا تتغير التركيبة السكانية للمنطقة.

وجاءت تعليقاته ضمن كلمة ألقاها أمام رجال أعمال بعد أن أدان العراق قرار تركيا مد انتشار نحو ألفي جندي في شمال العراق لمدة عام.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، قد حذر تركيا من أن إبقاء قواتها في العراق قد يؤدي إلى "حرب إقليمية". وتتمركز معظم القوات التركية في قاعدة بعشيقة شمال الموصل.