.
.
.
.

تصعيد للعبادي ضد دول المنطقة.. بحضور علي أكبر ولايتي

نشر في: آخر تحديث:

صعد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي من لهجته الخطابية ضد دول في المنطقة مع تواجد المستشار الإيراني علي أكبر ولايتي في مؤتمر المجلس الأعلى للصحوة الإسلامية.

واتهم العبادي في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الذي عقد السبت تركيا بالعمل من أجل مصالحها في العراق وليس لمساعدته، متسائلا أين كان المتباكون على أهل السنة عندما ذبحهم داعش وهجرهم من أراضيهم. وطرح تساؤلات حول أسباب تدمير سوريا وليبيا واليمن داعيا الدول العربية والإسلامية إلى التوحد.

من جهة أخرى، أكد أن العراق سينتصر في حربه على الدواعش بفضل لحمة شعبه بكافة أطيافه.

وفي دلالة على الوحدة بين كافة القوى المقاتلة والشعب بكافة مكوناته، قال العبادي إنه لأول مرة منذ 25 عاماً تدخل القوات الاتحادية إقليم كردستان.

كما شدد على أن الأولوية الأولى في الموصل هي لحماية المدنيين، وأن الوضع في المدينة سيكون أفضل مما كان عليه. وقال: "نحن نحارب الدواعش على الأرض لكن هؤلاء لا رادع لهم، فمنشوراتهم تدل على افتخارهم بقتل المدنيين في الأسواق والمساجد".

وأضاف أن كلفة الدمار الاقتصادي للحرب فقط في العراق بلغت 35 مليار دولار ، لكننا قادرون على النهوض.

وعن تركيا، قال العبادي: "يوم قلنا لتركيا نريد سلاحا لم ترسل ويوم احتجنا سلاحهم لم يأتوا واليوم يرسلون قواتهم لماذا؟.

وإذ أكد أن العراق يريد الخير لكافة الدول العربية، لا سيما لتركيا والسعودية ولا يريد العداء مع أي منها، دعا جميع الدول العربية والإسلامية إلى التوحد.