.
.
.
.

محافظ الأنبار ينفي سيطرة "داعش" على الرطبة بالكامل

"داعش" يهاجم الرطبة التي تبعد 360 كيلومتراً عن بغداد.. ويزعم السيطرة عليها

نشر في: آخر تحديث:

تضاربت الأنباء حول الوضع في بلدة الرطبة ففي حين نقل مراسل قناة "العربية" عن مصادر أمنية أنباء تفيد بسيطرة "داعش" على الرطبة بالكامل وبأنها باتت خارج سيطرة الجيش، نفى محافظ الأنبار صهيب الراوي، مساء الاثنين، سيطرة التنظيم الكاملة على مدينة الرطبة الواقعة على الطريق الدولي بين بغداد وعمان.

وأوضح الراوي أن التنظيم يسيطر على بعض أحياء الرطبة فقط، بعد أن استغل انشغال القوات بمعركة الموصل، وأراد فتح جبهات جديدة بعيدة لإشغالها، إلا أنه أكد القوات الأمنية تنتشر في أحياء الرطبة بعض وصول عدد كبير من التعزيزات العسكرية إليها.

وقال الراوي إن القوات الأمنية العراقية تتقدم باتجاه مركز مدينة الرطبة بقيادة اللواء إسماعيل المحلاوي قائد عمليات الأنبار. بدوره أفاد قائمقام الرطبة عماد الدليمي، أن قطاعات الجيش تعيد انتشارها مرة أخرى داخل القضاء وتم إحكام السيطرة على بعض أحيائه. وأشار الدليمي إلى أن هناك عدداً من قناصة تنظيم داعش المنتشرين فوق أسطح المباني يتم التعامل معهم من قبل طيران التحالف الدولي وطيران الجيش.

وكان تنظيم "داعش" قد هاجم بلدة الرطبة التي تبعد 360 كيلومتراً عن بغداد، وقال إن عناصره سيطروا بالكامل على البلدة.

مصادر محلية في المدينة قالت إن وحدات من الجيش العراقي أعادت انتشارها في المنطقة.