.
.
.
.

تخوف أممي من "عقاب جماعي" للعرب في كركوك

نشر في: آخر تحديث:

عبرت الأمم المتحدة عن قلقها، الثلاثاء، من إجبار السلطات الكردية 250 عائلة نازحة من العرب السنة على مغادرة كركوك بعد هجوم لتنظيم داعش على المدينة الخاضعة لسيطرة الأكراد، ووصفت الخطوة بأنها "عقاب جماعي".

وقالت ليز جراند، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق خلال مقابلة مع رويترز، إن هذا الإجراء جاء قبل أيام من نزوح جماعي متوقع في مدينة الموصل بشمال العراق، حيث تشن القوات العراقية هجوما ضد داعش بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وكانت مصادر من المحافظة قالت إن الأسر السنية التي كانت تتخذ مأوى لها في محافظة كركوك التي يسيطر عليها الأكراد هربا من الصراع مع تنظيم داعش بدأت في الخروج بعد أن طلبت منها السلطات يوم الأحد المغادرة أو مواجهة الطرد.

ولجأ نحو 330 ألفا من العرب السنة إلى محافظة كركوك الغنية بالنفط خلال العامين الماضيين بعد أن اجتاح داعش شمال ووسط وغرب العراق عام 2014.

وفر البعض بسبب القتال، بينما فر البعض الآخر هربا من القواعد القاسية التي يفرضها التنظيم المتشدد وظروف الحياة الصعبة في قراهم وبلداتهم.

وكان داعش اقتحم مراكز شرطة ومباني في كركوك يوم الجمعة الماضي وقتلوا نحو مئة من أفراد قوات الأمن والمدنيين، في حين قتل 63 من داع في المعارك التي استمرت حتى يوم الأحد عندما استعادت السلطات السيطرة.