.
.
.
.

تركيا تلوح بعملية برية ضد "الكردستاني" بالعراق

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الثلاثاء، إن تركيا ستتخذ إجراءات أكثر فاعلية قد تشمل عمليات برية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وفي مقابلة مع محطة (كنال 24) التلفزيونية قال تشاووش أوغلو إن من غير المقبول أن يستخدم حزب العمال الكردستاني، الذي يخوض تمرداً ضد الدولة التركية منذ 30 عاماً بلدات مختلفة في العراق كقاعدة.

وثمة سجال واتهامات متبادلة بين العراق وتركيا بشأن التدخل التركي في معركة الموصل، فقد رفض رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عرضاً تركياً للمساعدة في معركة استعادة السيطرة على مدينة الموصل من قبضة داعش. وأضاف أن هذا أمر سيتعامل معه العراقيون، وإذا كانت هناك حاجة للمساعدة فالعراق سيطلبها من تركيا أو دول أخرى في المنطقة.

وألمح العبادي في مؤتمر للمجلس الأعلى للصحوة عقد بحضور ممثل عن إيران (المستشار الإيراني علي أكبر ولايتي)، إلى أن بلاده لا تريد اليوم مساعدة تركيا في معركة الموصل.

وقال حين طلبنا أسلحة من تركيا لم تتجاوب، وهي اليوم تريد إبقاء قواتها في الأراضي العراقية، لماذا؟"، في إشارة إلى تواجد قوات تركية في معسكر بعشيقة قرب الموصل.

في المقابل، انتقد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم السبت القيادة العراقية، قائلاً إن تصريحاتها الأخيرة "استفزازية"، مضيفاً أن أنقرة ستستمر في تواجدها في العراق.

وقال يلدرم في مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه في إقليم أفيون الغربي "في الأيام الأخيرة كانت هناك تحذيرات من العراق. لن نستمع لذلك. لا يمكن لأحد أن يقول لنا ألا نقلق بشأن المنطقة." وتابع "القيادة العراقية استفزازية. تركيا لا تخضع لأي تهديدات. ستستمر تركيا في تواجدها هناك".