.
.
.
.

الموصل.. كاميرا العربية ترصد تحضيرات معركة بعشيقة

نشر في: آخر تحديث:

تستمر قوات البيشمركة الكردية بمحاصرة بلدة بعشيقة، تمهيداً لتحريرها من تنظيم داعش، ورصدت كاميرا العربية المتواجدة في الخطوط الأمامية تحضيرات القوات الكردية والمخاطر التي تواجه عملية الاقتحام المتوقعة خلال الأيام المقبلة.

وبعشيقة التي باتت محاصرة من كل المحاور، ساقطة عسكرياً، ويتحصن داخلها وفق قائد المحور الغربي للبيشمركة 150 عنصراً من داعش.

وبحسب اللواء بهرم عريف ياسين مسؤول قطاع البيشمركة غرب بعشيقة فإن داعش بصدد تحضير المفخخات والانتحاريين وزرع العبوات الناسفة وتحصين مواقعهم، ما جعل لذلك حركتنا بطيئة لتجنب الخسائر كي نطردهم ونصفيهم بشكل سريع من دون أن نتكبد خسائر في البيشمركة.

ويحاول داعش فك الحصار عنه في هذه المنطقة، فهو يقوم بقصفها بالهاون وينفذ هجمات ليلية ضد البيشمركة.

وثمة قوات مرابطة وجرافات ترفع السواتر. وخلال وجودنا في المحور الجنوبي الغربي لبعشيقة صادفنا متطوعاً ألمانياً يحارب إلى جانب البيشمركة منذ سنتين هو سايكو زايولد، والذي قال "عندما رأيت عام 2014 وما فعلوه بالنساء والأطفال والإيزيديين والأكراد. قررت القدوم ومساعدتهم وكنت هنا بعد 3 أيّام. وأنا هنا منذ عامين. أقدم التدريب والنصائح للبيشمركة وهم يستحقون الاحترام".

وقال سايكو إن الأسايش دققوا في سجله الأمني قبل استقباله بين صفوفهم. وأشار إلى وجود مئات الأجانب بين صفوف البيشمركة. وهو يتوقع انتهاء معركة بعشيقة خلال الأيام القليلة المقبلة.

عند الانتهاء من تحرير منطقتي بعشيقة وبعزان من تنظيم داعش تكون البيشمركة قد أنهت مهمتها في الموصل، ولا يبقى سوى حماية المناطق التي حررتها من خطوط المواجهة الأمامية لداعش.