.
.
.
.

تضاعف عدد نازحي الموصل 3 مرات خلال أسبوع

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أعداد العائلات النازحة من مدينة الموصل العراقية جراء القتال الدائر هناك لأكثر من 3 أضعاف في غضون أسبوع، وفقاً لتقرير منظمة أوكسفام العالمية.

ويقول مدير مكتب أوكسفام في العراق، اندريس غونزاليس، إن "المنظمة تخشى أن الاستعدادات الحالية في المخيمات لا تواكب الوتيرة المتزايدة في أعداد النازحين الجدد والقادمين من مدينة الموصل"، مضيفاً أن السباق الآن هو توفير مأوى لائق ومياه نظيفة والدفء قبل اشتداد فصل الشتاء على النازحين".

وأشارت المنظمة إلى أن "عائلة من كل خمس عائلات هربوا من مدينة الموصل والمناطق المحيطة بها يتوجهون إلى المناطق والقرى التي تمت السيطرة عليها، حيث يعاني سكان تلك المناطق من نقص في الغذاء والمياه النظيفة والوقود والدواء".

ووفقاً لمنظمة الهجرة فإن ما يقارب 3362 عائلة هربوا من القتال الدائر خلال الأسبوع الماضي مقارنة بـ 875 عائلة في الأسبوع الذي سبقه، أي أن إجمالي عدد الفاريين بلغ أكثر من 7 آلاف عائلة، وذلك منذ 17 أكتوبر من العام الجاري.

وأوضحت المنظمة أن قوافل من الحافلات والشاحنات ممتلئة بالعائلات النازحة تتوافد إلى المخيم الذي تديره الأمم المتحدة في منطقة "حسن شام" بشكل يومي، والذي يقع 50 كلم شرقي مدينة الموصل، مشيرة إلى أن الخيام المعدة لـ1950 عائلة، قد تم استنفادها تقريباً، ومخيماً آخر في منطقة القيارة هو الآخر قد استنفذ.