.
.
.
.

معركة الموصل.. تقدم مستمر وقرى محررة

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر عسكرية عراقية عن اقتحام قوات جهاز مكافحة الإرهاب حي القادسية المتاخم لأحياء السماح والزهراء المحرررتين، فيما كشفت مصادر عشائرية لـ"العربية" عن توجه القوات العراقية، مدعومة بالحشد العشائري لأبناء الموصل، لاستعادة عدد من القرى تتبع لناحية النمرود الأثرية جنوب شرق الموصل.

من جانبها، ذكرت مصادر رسمية من ناحية حمام العليل جنوب الموصل أن القوات العراقية بدأت بقصف مدفعي مستهدفين مواقع تنظيم "داعش" في آخر قرية تتبع لناحية حمام العليل من جهة الموصل، وتعرف بقرية "البوسيف"، التي تشرف بمرتفعاتها على المدينة من الجهة الجنوبية وذلك استعداداً لاقتحامها.

وأكدت قيادة العمليات المشتركة، في وقت سابق، أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب مستمرة في التقدم باتجاه مركز الساحل الأيسر لمدينة الموصل، ضمن عملية عسكرية تهدف إلى استعادة السيطرة على المدينة من قبضة تنظيم "داعش".

وقالت القيادة في بيان لها إن "الفرقة المدرعة التاسعة واللواء الثالث والفرقة الأولى في المحور الجنوبي الشرقي تمكنت من الدخول إلى الساحل الأيسر والتوغل داخل حي الانتصار وجديدة المفتي وحي الشيماء ومستمرة بتطهير الطرق والمباني من داعش".

كما تمكنت تلك القوات من تحرير قرية عباس رجب شمال نهر الزاب الأعلى، والتي تعتبر من المناطق الاستراتيجية للجهة الشرقية لنهر دجلة ومركز القيادة والسيطرة للتنظيم في سهل نينوى، بحسب البيان، مشيراً إلى أن "قوات مكافحة الإرهاب في المحور الشرقي، تمكنت من الدخول إلى الساحل الأيسر للمدينة وتوغلت بالمنطقة وطهرت شقق الخضراء، فيما تستمر بالتقدم باتجاه مركز الساحل الأيسر".

وتابع أن "قطعات الحشد الشعبي في المحور الغربي مستمرة بعمليات التفتيش والتطهير للقرى المحررة، فضلاً عن تطهير الطريق الرابط بين تقاطع الحضر وتقاطع عداية، إضافة إلى إكمال التحصينات وضمان أمن الطريق".

كما تواصل القوات الأمنية المشتركة، بمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي، عملية استعادة الموصل من قبضة "داعش".