.
.
.
.

العراق يطلب تمكينه من زيادة إنتاج النفط لمواجهة "داعش"

نشر في: آخر تحديث:

طالب وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، الثلاثاء، بمنح بلاده الحق في رفع إنتاجها النفطي رغم جهود منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لتقليص الإنتاج، وذلك بسبب تزايد النفقات العسكرية.

وقال الوزير أثناء زيارة للمجر "يجب أن يدرك المجتمع الدولي أنه بإزاء هذا الوضع، علينا زيادة إنتاجنا".

وأوضح أن "تراجع الأسعار أدى إلى ثغرة كبيرة في الموازنة العراقية، وذلك في وقت علينا فيه أن نرفع نفقاتنا العسكرية، بسبب مكافحة تنظيم داعش".

وأضاف "العراق بلد غني لكن لديه مشاكل ضخمة، خفض إنتاجنا الآن ليس بالأمر السديد".

وارتفع إنتاج العراق ثاني منتج في أوبك، منذ صيف 2016 ليبلغ في تشرين الأول/أكتوبر 4.56 مليون برميل يوميا كمعدل.

وتأتي تصريحات الوزير العراقي في وقت تطمح فيه أوبك للحد من إنتاجها لدعم الأسعار، وذلك خلال اجتماعها الوزاري المقرر في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر بفيينا.

وعلى غرار العراق، أبدت إيران وليبيا ونيجيريا تردداً في الأشهر الأخيرة في خفض إنتاجها، بخلاف السعودية خصوصا أكبر دول أوبك.

وأشار إبراهيم وايا المندوب النيجيري أثناء اجتماع تقني تحضيري الثلاثاء في فيينا إلى قرب التوصل إلى تسوية.

وقال "الأكيد أن الجميع يقفون على الحافة. والجميع يعرفون أن الرهان كبير"، بحسب ما أوردت وكالة بلومبيرغ.

كما عبرت روسيا أكبر منتج للنفط في العالم والدولة غير العضو في أوبك، عن رغبتها في المساهمة في "إعادة التوازن للسوق".