.
.
.
.

الموصل.. القوات العراقية تستعيد الضفة الشرقية من دجلة

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر أمنية مساء الجمعة بأن القوات العراقية استعادت الضفة الشرقية من نهر دجلة المجاورة لمطار الموصل المدني، من سيطرة تنظيم داعش.

ونقلت وكالة الأناضول أن قوات الرد السريع اقتحمت حي يارمجة المحاذي لنهر دجلة وباتت تسيطر على الضفة الشرقية للنهر والتي تجاور مطار الموصل. فيما أفادت مصادر في قيادة عمليات نينوى أن القوات العراقية أسقطت طائرة استطلاع مسيرة لداعش في أجواء حي الرفاق شمال شرقي الموصل. كما صدت الشرطة هجوما شنه مسلحو "داعش" على حي النور شرق الموصل.

ياتي هذا فيما أجلت قوات جهاز مكافحة الإرهاب 1200 مدني من حيي الفيصلية والكفاءات شرقي الموصل لحمايتهم من هجمات انتحارية قد ينفذها تنظيم "داعش.

السيطرة على الساحل الأيسر

وكان قائد محور جهاز مكافحة الإرهاب بالعراق الفريق عبدالوهاب الساعدي، قال الجمعة، لـ"العربية" إن القوات العراقية تقترب من إحكام سيطرتها على الساحل الأيسر للموصل، وذلك بعدما اقتحمت جامعة الموصل، وتوغلت في الحرم الجامعي واستعادت عدداً من المباني، أبرزها الأقسام الداخلية وأيضا مبنى المعهد التقني، وتستعد لاقتحام الجانب الأيمن.

كما وكشفت مصادر عسكرية عن وصول جسرين عائمين عسكريين إلى تخوم الموصل الجنوبية، استعداداً لنصبهما على نهر دجلة، وذلك من أجل عبور القوات العراقية وملاحقة عناصر داعش في الساحل الأيمن من الموصل.

وكان قائد عمليات "قادمون يا نينوى" في العراق، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، أعلن الجمعة، أن قوات مكافحة الإرهاب اقتحمت جامعة الموصل وسط الساحل الأيسر بعد قتال عنيف استمر لأيام ضد تنظيم داعش، وسيطرت على عدد من البنايات وحررت مبنى كلية الحدباء الجامعة شرق الموصل.

فيما عمد تنظيم "داعش" إلى تفجير الجسور المتبقية على نهر دجلة وسط الموصل لمنع القوات العراقية من التقدم.

هذا وكشف قائد العمليات الخاصة الثانية في جهاز مكافحة الإرهاب اللواء الركن معن السعدي أهمية السيطرة على جامعة الموصل كونها مركز قيادة لعمليات داعش كما استخدم المتطرفون مختبرات الجامعة لصناعة أسلحته القتالية

هذا وأعلن الفريق الركن عبد الأمير يارالله، قائد عمليات نينوى، سيطرة قوات مكافحة الإرهاب على الجسر الثاني (جسر الحرية) من الساحل الأيسر لمدينة الموصل، ورفع العلم العراقي عليه، مؤكدا سيطرة القوات أيضاً على مبنى محافظة نينوى ومبانٍ حكومية أخرى.

وأضاف أن القوات استعادت السيطرة بالكامل على حي الفيصلية المحاذي لنهر دجلة الذي يشرف على الجسر القديم شرقي الموصل.

وأفاد مراسل "العربية" بأن قوات جهاز مكافحة الإرهاب حررت حي الصدرية، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه، إضافة إلى أنها حررت مجمع الدوائر الحكومية، وهي مبنى المحافظة ومجلس المحافظة الجديد وبناية قائمقامية الموصل، ودائرة الزراعة، ودائرة التخطيط العمراني، ودائرة عقارات الدولة، وترفع العلم العراقي فوق مبانيه بعد تكبيد داعش خسائر فادحة.

وكانت قوات مكافحة الإرهاب قد سيطرت الأسبوع الماضي على الجسر الرابع، لتكون أولى القطعات التي وصلت إلى نهر دجلة من أقصى الشرق.

وطوقت جامعة الموصل الواقعة ضمن المجموعة الثقافية في المدينة تمهيدا لاقتحامها، أمس الخميس، تلك الجامعة كان يستخدمها قادة داعش مركزا لقيادة المعارك في الساحل الأيسر، وكانوا يراهنون على الاحتفاظ بها لعرقلة تقدم القوات العراقية.

وفي وقت سابق، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب أن القوات العراقية باتت تسيطر على 80 إلى 85% من الجانب الشرقي لمدينة الموصل.