.
.
.
.

العراق.. اتهامات جديدة لميليشيات الحشد بالإخفاء القسري

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت هيومن رايتس ووتش ميليشيات الحشد باحتجاز رجال يهربون من الموصل في مراكز احتجاز غير مُعلنة، ينقطع داخلها اتصالهم بالعالم الخارجي، حيث تقوم الميليشيات بالتدقيق الأمني للرجال المشتبه بتورطهم مع تنظيم "داعش" وتعرضهم للانتهاكات التي تشمل الاحتجاز التعسفي والإخفاء القسري.

وطالبت المنظمة الدولية بقيام الأجهزة الأمنية الرسمية فقط بعمليات التدقيق في مراكز معروفة ومُتاحة للمراقبين الخارجيين، إضافة إلى منح المحتجزين حقوقهم المكفولة بموجب القانونين الدولي والعراقي، مع ضمان مثول أي محتجز أمام قاض في ظرف 48 ساعة من توقيفه، امتثالاً للقانون العراقي.

كما أضافت أن على السلطات ضمان معرفة أهالي المحتجزين بأماكنهم وأن تكشف علناً المعلومات الخاصة بعدد المحتجزين، كجزء من عملية استرداد الموصل من "داعش".

وسردت المنظمة شهادات عدة من قرية نزارة غرب الموصل حيث تعرض رجالها لعمليات اعتقال واحتجاز تعسفي من قبل ميليشيات الحشد.