الموصل.. 200 ألف مشرد والإغاثة الجوية غير مطروحة حالياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغريك، خلال مؤتمر صحافي في نيويورك، الخميس، أن العملية العسكرية لتحرير #الموصل من قبضة تنظيم #داعش شردت نحو 200 ألف مدني.

وأكد دوغريك أن "خيار الإسقاط الجوي للمساعدات الإنسانية غربي الموصل غير مطروح حالياً"، موضحاً أن "غربي الموصل منطقة صراع ولا يمكن القيام بعمليات إسقاط جوي للمساعدات في مناطق الصراع".

وشنت #القوات_العراقية #عملية_عسكرية في الـ19 من شباط/فبراير لاستعادة السيطرة على الساحل الأيمن من الموصل، بعد أن أعلنت، في 24 كانون الثاني/يناير الماضي، استعادة الساحل الأيسر للمدينة من "داعش".

كما تمكنت القوات العراقية، خلال الأيام الماضية، من تحرير مناطق مهمة في الجانب الغربي للموصل، أبرزها مطار المدينة ومعسكر الغزلاني، إضافة إلى أحياء الطيران والجوسق ووادي حجر وغيرها.

يشار إلى أن الجانب الغربي من الموصل، أصغر من جانبها الشرقي، حيث يبلغ 40% من مساحة المدينة، لكن كثافته السكانية أعلى. كذلك يتسم بأزقته وشوارعه الضيقة، ما يجبر القوات العراقية على خوض حرب شوارع مع "داعش"، ربما تحمل أخطاراً على حياة المدنيين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.