.
.
.
.

تعرف على حياة عناصر داعش تحت الأرض في الموصل

نشر في: آخر تحديث:

اكتشفت القوات العراقية أنفاقا تحت الأرض بناها تنظيم "داعش" في أحد أحياء الساحل الأيمن من مدينة الموصل العراقية، ويحتوي هذا النفق على حياة كاملة لعناصر التنظيم، حيث يتضمن أماكن مخصصة للنوم، بها كهرباء، وأكياس رملية، وأدوات لصناعة المتفجرات، ومخازن للأسلحة، وأدوية، وكذلك أنواع محددة من الطعام، وهي التمور بمختلف أنواعها إلى جانب نُسخ من القرآن الكريم.

حيث كشف لـ"العربية.نت" اللواء الركن معن السعدي، قائد العمليات الخاصة الثانية عن هذه الأنفاق قائلاً إن تنظيم "داعش" بنى شبكة الأنفاق هذه تحت حي وادي حجر وبعض مداخل المدينة الجنوبية وفي أطراف معسكر الغزلاني.

مدينة تحت الأرض

لكن اللافت للنظر أن أنفاق حي وادي حجر التي عثر على مخططات حفرها هي أشبه بمدينة تحت الأرض، بها حياة كاملة ويعيش عناصر#داعش بها ويخططون لوقف تقدم القوات العراقية نحو الجانب الغربي من المدينة.

وقال السعدي إن مقاتلي فوج ديالى التابع لجهاز مكافحة الإرهاب عثروا على المخططات الخاصة بالأنفاق ليذهبوا بعدها وبعد عملية تفتيش دقيقة ليدخلوا بداخلها ويشاهدوا ما صنعه عناصر تنظيم داعش تحت هذه البيوت من الحي الذي تحررت أجزاء واسعة منه لحد اليوم.

من جانبه، تحدث أحد قادة الأفواج في جهاز مكافحة #الإرهاب "اكتشفنا عدة أنفاق من أحياء الموصل بدت كأنها #شبكة تحت المدينة، وحفر (داعش) هذه الأنفاق ليختبئ مقاتلوه من الضربات الجوية وليستطيعوا التحرك بحرية تحت الأرض، إضافة إلى استخدامها لتخزين الأسلحة والمتفجرات، فهي كانت بمثابة مخازن أسلحة للتنظيم".

مئات الأمتار

اثنان من هذه الأنفاق يتجاوز طولهما عدة مئات من الأمتار، وكل منهما يبدأ وينتهي في أحد #المنازل.

وحسب وصف القوات العراقية فإن الأنفاق كبيرة، وأن باستطاعة الشخص البالغ المشي داخلها، ويحتوي كل نفق على غرف بها بطانيات ووسائد.

وفي قسم آخر من النفق الذي عُثر عليه في حي وادي حجر يحتوي على كمياتٍ كبيرة من الذخيرة، بما فيها عتاد وأدوات لصنع المتفجرات والعبوات الناسفة وكذلك فيه أماكن لتخزين الأطعمة.

إلى جانب ذلك كله يحتوي النفق على عدة مداخل ومخارج من عدة اتجاهات لتسهيل الخروج والهروب من وإلى داخل #النفق هذا.

اللافت بالموضوع أنه أثناء حفر الأنفاق هذه روعيت فيه المواضيع الهندسية وحفر التربة وكذلك اختيار المكان الخاص بالحفر لكيل ايتعرض النفق للانسداد أو الهدم.

يذكر أن الحكومة العراقية نفذت عمليات عسكرية واسعة في #العراق بمساندة قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش وإخراجه من المدن العراقية.