.
.
.
.

مجمع المباني الحكومية بالموصل تحت سيطرة القوات المشتركة

قوات الرد السريع اقتحمت مبنى محافظة نينوى خلال عملية دارت في ساعات الليل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مسؤولون عراقيون، اليوم الثلاثاء، أن #القوات_المشتركة سيطرت بالكامل على #مجمع_المباني_الحكومية في الموصل، حسب ما نقله مراسل "العربية" و"الحدث".

وأخرجت قوات الأمن العراقية الخاصة مقاتلي #داعش من المجمع الحكومي الرئيسي في #الموصل آخر معقل رئيسي للتنظيم في #العراق.

ورفعت قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع العلم العراقي على المجمع الحكومي الواقع وسط الموصل.

وقال المقدم عبدالأمير المحمداوي، المتحدث باسم #قوات_الرد_السريع التابعة لوزارة الداخلية، إن "فريقاً اقتحم مبنى محافظة #نينوى والمجمع الحكومي المحيط به خلال عملية دارت في ساعات الليل، واستغرقت ساعة تقريباً"، حسب ما نقلت عنه وكالة "رويترز".

وأضاف المحمداوي أن القوة سيطرت أيضاً على المتحف الرئيسي بالمدينة الذي نهبه الإرهابيون وألحقوا به أضراراً.

وأوضح قائلاً: "تم تحرير المجمع الحكومي ومبنى المحافظة بالكامل. الفريق التكتيكي التابع للرد سيطر على مبنى المحافظة والمعركة بدأت من الساعة الثانية صباحاً واستمرت حتى الثالثة صباحاً. هناك عشرات القتلى من داعش.. البنايات المهمة و #جسر_الحرية و #دار_المسنين تم تحريرها. المعركة الأساسية كانت قرب بناية المحافظة".

كما ذكر المحمداوي لاحقاً أن قوات الأمن العراقية سيطرت اليوم أيضاً على الفرع الرئيسي للبنك المركزي في الموصل، الذي نهبه تنظيم داعش لدى اجتياحه للمدينة في 2014.

كما سيطرت القوات الشتركة على مبنى كان يضم "المحكمة" الرئيسية للتنظيم. وعُرفت "المحكمة" بإصدار أحكام قاسية منها إلقاء الناس من على أسطح المباني.

ويقع فرع البنك المركزي والمحكمة في نفس المنطقة التي يوجد بها مجمع المباني الحكومية الرئيسي.

ومن شأن السيطرة على المجمع الحكومي أن يساعد القوات العراقية في مهاجمة داعش بوسط #المدينة_القديمة القريب فيما يمثل خطوة رمزية نحو استعادة سلطة الدولة على الموصل، حتى وإن كانت المباني مدمرة ولا يستخدمها مقاتلو "داعش".

في سياق آخر، أعلنت #خلية_الإعلام_الحربي_العراقية أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تتقدم في عدة اتجاهات، بعد السيطرة على #حي_الصمود بالكامل، إضافة إلى اقتحامها حيي #المنصور و #تل_الرمان والسيطرة على عدد من المباني فيهما.

كما أعلنت القوات العراقية شن سلسلة غارات ضد مواقع تابعة لداعش في مناطق حدودية مع سوريا.

وبحسب الجيش فقد تم تدمير معامل لتفخيخ الآليات ومخازن أسلحة تابعة للتنظيم، وقتل عدد من عناصره في منطقة #الكرابلة التابعة لقضاء #القائم الحدودية، بالإضافة إلى غارات في مناطق #الحسينية و #الشرقية التابعة لقضاء #راوة.

من جانبه، كشف قائد سلاح الجو الأميركي، الجنرال ماثيو إيسلر، أن عدداً كبيراً من المتطرفين في الموصل يستعدون للفرار من المدينة.

وذكر القائد الأميركي، المشارك في #التحالف_الدولي لمحاربة "داعش"، أن التنظيم بات غير منظم لا سيما بعد انسحاب معظم المقاتلين الأجانب من ساحة المعركة.