.
.
.
.

القوات العراقية تعزل الجانب الغربي من الموصل عن تلعفر

سيطرة قوات مكافحة الإرهاب على حيي المنصور والشهداء الثاني

نشر في: آخر تحديث:

في آخر تطورات معركة #غرب_الموصل ، أعلن التلفزيون الرسمي العراقي أن وحدات من الفرقة التاسعة في #الجيش_العراقي ومقاتلين من فصيلين من ميليشيا #الحشد_الشعبي عزلوا الجانب الغربي من الموصل عن تلعفر، بعد سيطرتهم على طريق الموصل-الكسك.

يأتي هذا فيما سيطرت قوات #مكافحة_الإرهاب على حيي المنصور والشهداء الثاني.

هذا وصدت قوات الشرطة الاتحادية هجوماً مضاداً شنه تنظيم "داعش" بسيارات مفخخة قرب المبنى الحكومي الرئيسي الذي استعادته هذه القوات أمس.

وأوضح اللواء في الشرطة الاتحادية علي كاظم اللامي أن قواته تعمل على تطهير مناطق الدواسة الخارج والدواسة الداخل والنبي شيت.

وباتت القوات العراقية على مقربة من مسجد النور الذي ظهر فيه زعيم تنظيم داعش #أبوبكر_البغدادي خطيباً لأول مرة في تموز/يوليو من العام 2014.

وحققت القوات العراقية مزيداً من المكاسب جنوب غربي مدينة الموصل، في حين اعتبر مسؤول عسكري أميركي أن #داعش تمهيداً لاستكمال عمليات التقدم.

يأتي هذا بعد أن توغلت القوات العراقية 300 متر في المدينة القديمة المتاخمة للمباني الحكومية المستعادة في #الموصل.

وأوضح قائد #الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، في تصريحات صحافية أن "عملية استعادة #المجمع_الحكومي في قلب الموصل أسفرت عن مقتل 139 داعشياً، وتدمير 19 عجلة ملغمة وأيضاً تدمير 36 موضعاً لقذائف الهاون والقناصة و5 مدافع رشاشة مضادة للطائرات".

من ناحيته، كشف القائد في جهاز مكافحة #الإرهاب، اللواء الركن معن السعدي، قائد العمليات الخاصة الثانية، الأربعاء، أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تتقدم نحو 3 أحياء في الجانب الأيمن من الموصل.

وقال السعدي لـ"العربية.نت" إن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب تتقدم نحو حي الشهداء والمنصور وحي المعلمين بعد تحرير تل الرمان يوم أمس".

يذكر أن الحكومة العراقية أعلنت في 17 تشرين الأول/أكتوبر من عام 2016 عملية عسكرية واسعة لتحرير محافظة #نينوى وعاصمتها مدينة الموصل وبمساندة قوات #التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية.