.
.
.
.

الموصل.. القوات العراقية عند أول أحياء المدينة القديمة

نشر في: آخر تحديث:

تواصل #القوات_العراقية السبت تقدمها نحو #الموصل القديمة التي تضم المنارة والجامع التاريخي للمدينة، وتطويق #داعش من جميع الجهات داخل مربع ضيق لا يتجاوز 12 كيلومترا مربعاً، حيث ذكرت مصادر أمنية للعربية.نت أن القوات الأمنية اقتحمت #المدينة_القديمة في الموصل بعد معارك شرسة مع مسلحي داعش.

وتقع المدينة القديمة في قلب الجانب الغربي للموصل، ويتوقع أن تشتد المعارك فيها لاكتظاظها بالسكان ولطبيعة مبانيها الضيقة والقديمة، التي قد تجعل من تحرك الآليات العسكرية صعبا.

إلى ذلك، أوضح مصدر أمني أن قوة من جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الإتحادية بدأت باقتحام منطقة باب الطوب من ثلاثة محاور، ويعتبر حي باب الطوب أول أحياء المدينة القديمة. وأضاف أن التقدم العسكري صوب باب الطوب انطلق من احياء الدواسة والنبي شيت والعكيدات.

هذا وأفادت أنباء باندلاع مواجهات عنيفة بين القوات العراقية المدعومة من طيران التحالف الدولي وبين مسلحي داعش المتحصنين في الموصل القديمة.

وأكد المصدر " للعربية.نت" أن الموصل القديمة تعد هدفا استراتيجيا ورمزيا بالنسبة للقوات العراقية.

ويوجد في المدينة القديمة "جامع النوري الكبير" الذي أعلن منه زعيم داعش أبو بكر البغدادي ما سماها "دولة الخلافة" في تموز يوليو 2014.

السيطرة على مشروع الماء المغذي لغرب الموصل

إلى ذلك، سيطرت وحدات من الجيش العراقي، السبت، على أكبر مشاريع مياه الشرب في الجانب الغربي لمدينة الموصل، بعد معارك استمرت عدة ساعات مع مسلحي تنظيم "داعش".

ويضم الجانب الغربي العديد من مشاريع المياه، بعضها أعيد العمل به والبعض الآخر لا يزال متوقفًا بسبب الأضرار الكبيرة التي تعرض لها خلال المعارك.

وقال قائد الحملة العسكرية لتحرير الموصل الفريق الركن عبد الأمير يار الله في بيان اطلعت عليه "العربية.نت"، إن "قوات الفرقة 16 بالجيش حررت قرية خواجة خليل على نهر دجلة شرق ناحية بادوش، ورفعت العلم العراقي فيها".

وأضاف أن القوات "أحكمت سيطرتها على مشروع المياه الكبير في منطقة القبة بالجانب الغربي للمدينة".

ويعتبر هذا المشروع هو المغذي الرئيسي للجانب الغربي من الموصل.

من جانبه، ذكر الفريق الركن قاسم المالكي، قائد الفرقة المدرعة التاسعة في الجيش العراقي في تصريح صحافي، إن "نحو 18 عنصرا من داعش قتلوا اليوم بمعارك السيطرة على قرية خواجة ومشروع المياه الكبير بمنطقة القبة، وتم حرق عدد من عجلات مسلحي داعش بقصف للدبابات العراقية".

داعش يهاجم الأنبار لفك "حصاره"

أما في الأنبار، فأعلن مصدر في #الجيش_العراقي في مدينة #الأنبار اليوم السبت، إحباط هجوم لداعش في منطقة الكيلو 130. وأكد مقتل 11 عنصراً من التنظيم، وتدمير 3 عجلات مفخخة.

وقال المصدر للعربية.نت إن "داعش شن هجوماً على قاطع اللواء الرابع الفرقة الأولى من الجيش في منطقة الكيلو 130، إلا أن قطعات الفرقة الأولى والقطعات المساندة لها تمكنت وبإسناد قوات #التحالف_الدولي من صد الهجوم وتدمير 3 عجلات للتنظيم وقتل 11 عنصرا."

إلى ذلك، أوضح المصدر أن "عناصر داعش تسللوا من المنطقة الصحراوية في قضاء #القائم نحو #الرمادي في منطقة الكيلو 130، من أجل فتح ثغرات جديدة لتخفيف الضغط على عناصره في الموصل".

12 ألف نازح عراقي جديد

من جانب آخر، وعلى الصعيد الانساني، أعلن وكيل وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم العطية "للعربية.نت" السبت، عن استقبال وزارة الهجرة وعلى مدار 24 الساعة الماضية أكثر من 12 الف نازح عراقي جديد.

والنازحون هم من المناطق التي تخوض فيها القوات العراقية معارك مع مسلحي تنظيم داعش في الجانب الأيمن من مدينة الموصل.

وأوضح العطية أن فرق الوزارة الميدانية استقبلت النازحين وبعد التدقيق الأمني لمعرفة عدم انتمائهم لتنظيم داعش تم نقلهم إلى مخيمات النزوح، لافتاً أن اغلبية النازحين رفضوا التوجه للمخيمات وانما فضلوا الذهاب عند أقرباءهم في الساحل الأيسر من المدينة.

أما بقية النازحين تم نقلهم الى مخيمات الحاج علي وناحية القيارة وحسن شام ومخيم جمكور في اربيل.

وأكد العطية "للعربية.نت" أن مطابخ وزارة الهجرة والمهجرين باشرت بطبخ أكلات سريعة لاغاثة المدنيين الذين لم يأكلوا منذ ايام.
كاشفاً عن عدد النازحين الكلي من الجانب الغربي للمدينة والذي تجاوز 89 ألف نازح.