.
.
.
.

داعش يقصف المصلين بالموصل ويستهدف المدنيين بالغاز السام

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مصدر أمني في مدينة #الموصل، الجمعة، بإصابة عدد من المدنيين جراء سقوط قذائف هاون بالقرب من جامع في حي المهندسين بالجانب الأيسر للمدينة. وقال المصدر للعربية.نت إن "عدداً من المدنيين أصيبوا بجروح جراء سقوط قذائف هاون بالقرب من جامع وجيه في حي المهندسين".

وأكد أن "القذائف استهدفت المصلين أثناء خروجهم من صلاة الجمعة"، حيث كان العديد من الرجال والشباب والأطفال يؤدون الصلاة.

ويتعرض #الساحل_الأيسر للموصل، الذي تسيطر عليه القوات الأمنية العراقية بعد طردها لعناصر داعش، والإعلان عن تحريره بشكل كامل في 24 يناير 2017، إلى قصف متقطع بقذائف الهاون من الجانب الأيمن آخر معاقل التنظيم في المحافظة.

داعش يستخدم غازات الكلور والخردل

إلى ذلك، أفاد مصدر أمني أن داعش استخدم للمرة الرابعة #غاز_الخردل و #الكلور في قصف المدنيين، هذه المرة في المدينة القديمة وسط الجانب الغربي للموصل. وأضاف المصدر أن عدد الضحايا غير معروف حتى الآن نتيجة وقوعهم في مناطق الاشتباك، ولكن تم اخضاع طفلة ناجية كانت بعيدة قليلاً عن موقع الانفجار، للفحوصات التي أظهرت استخدام الخردل.

في حين أكدت مصادر أخرى أن مسلحي "داعش" يستخدمون غازات سامة ضد القوات الحكومية العراقية في الساحل الأيمن من مدينة الموصل.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت أفادت سابقاً بأن ما لا يقل عن 12 شخصا، بينهم نساء وأطفال، تلقوا العلاج من آثار استخدام السلاح الكيميائي في الموصل. وجاء في بيان للمنظمة أن المصابين نقلوا إلى مستشفى مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، شمال البلاد، في الأول من مارس.

داعش يعدم 4 مدنيين في الأنبار

على صعيد آخر، أكد قائم مقام قضاء عنة في محافظة #الأنبار العراقية سعد عوّاد الجمعة أن #داعش أعدم أربعة مدنيين من سكان القضاء في وسط المدينة، رمياً بالرصاص.

وأضاف أن "التنظيم أعدم المدنيين بتهمة التخابر وتزويد القوات الأمنية بالمعلومات عن نشاطات التنظيم ومواقع تواجدهم في مدينة عنة."

يذكر أن داعش مازال يسيطر على مدينة عنة منذ عام 2014.فيما يحاصر التنظيم المتطرف الآلاف من المدنيين كدروع بشرية في المدينة وينفذ فيهم الإعدامات بالجملة بين الفترة والأخرى، بحسب مسؤولين في محافظة الأنبار.