.
.
.
.

الضربة السورية محور محادثة مطولة بين بنس والعبادي

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الوزراء العراقي، حيدر #العبادي، اليوم السبت، لنائب الرئيس الأميركي #مايك_بنس، ضرورة وضع خطة "شاملة" لإنهاء الحرب في #سوريا، فيما ذكر بنس استمرار دعم بلاده للعراق في القضاء على تنظيم #داعش .

وذكر مكتب العبادي، في بيان أطلعت عليه العربية.نت أن "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي تلقى اتصالاً هاتفياً من نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، وجرى خلال الاتصال مناقشة سير معركة #الموصل والانتصارات المتحققة واستمرار الدعم الدولي للعراق في محاربة الإرهاب والأوضاع في المنطقة".

وبحسب البيان فإن بنس أكد أن "سياسة أميركا في المنطقة لم تتغير والأولوية لنا تتمثل بهزيمة داعش في العراق والمنطقة"، مبيناً أن "الدعم للعراق مستمر وسيزيد في محاربة #الإرهاب وتدريب وتسليح القوات العراقية".

فيما أشار العبادي إلى "أهمية التركيز على هزيمة داعش، وقال بحسب البيان "إننا اقتربنا من تحقيق النصر النهائي عليه، وهو ما يؤكد القدرة العراقية على تجاوز الصعاب وإلحاق الهزيمة بهذه العصابات الإرهابية".

وفيما يخص الأوضاع التي تشهدها المنطقة وبالأخص سوريا أكد العبادي أن "العراق يعتبر استخدام #السلاح_الكيمياوي في سوريا جريمة مدانة ومستنكرة، ونحن مع الشعب السوري الذي وقع ضحية، حيث إن الشعب العراقي كان ضحية أيضا بضربه بالكيمياوي من قبل النظام السابق، ولذلك دعونا لتحقيق دولي عاجل ودقيق وإدانة أي جهة قامت بذلك".

ودعا العبادي إلى "وضع خطة شاملة لإنهاء التصعيد الجاري في سوريا وتوحيد الجهود في سبيل القضاء على تنظيم داعش والمنظمات الإرهابية الأخرى وإنهاء وجودها".

فيما أكد بنس أن "الولايات المتحدة الأميركية تتابع الوضع في سوريا وتركيزها الأول على داعش ومشورة العراق وموقفه، الذي تم ذكره فيما يخص سوريا مهم بالنسبة لنا".