العبادي ينتقد توغل "الحشد" بسوريا: دستورنا لا يسمح بذلك

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، موقفه علناً من دخول ميليشيات #الحشد_الشعبي إلى الأراضي السورية، قائلاً: "إننا لا نريد لقواتنا وأبنائنا أن يشاركوا بالقتال خارج الحدود، ولا نريد زعزعة أمن الدول، فدستورنا لا يسمح بذلك".

وجاء كلام #العبادي هذا خلال لقائه مجموعة من رجال الدين في بغداد مساء أمس الأحد.

وكانت ميليشيات #الحشد الشعبي قد سيطرت أمس الأحد على مخفر تل صفوك الحدودي جنوب الحسكة، وقضاء البعاج الذي يقع قرب الحدود السورية أيضاً.

وفي وقت سابق من شهر مايو، توغلت ميليشيات #الحشد في قريتي البواردي وقصيبة السوريتين في ريف السحكة، ما أدى لفرار مئات العائلات، خوفاً من عمليات انتقام محتملة قد تقدم عليها الميليشيات. وقد أبدت قوات الحشد في مناسبات عدة نيتها التوغل في #سوريا.

وأمس الأحد، أكد العبادي أن "العراقيين توحدوا في محاربة الإرهاب ونجحوا"، معرباً عن أمله بأن "تستمر وحدتنا للحفاظ على ما تحقق، والسير لما فيه خير للبلد والمواطنين".

وأكد العبادي أن #العراق "حريص على التعاون مع الآخرين من أجل محاربة الإرهاب"، موضحاً: "إننا قضينا على الإرهاب عسكرياً، ويبقى التحدي الأمني والفكري والعملي الواقعي".

في سياق آخر، استقبل العبادي أمس أيضاً مستشار مجلس أمن إقليم #كردستان مسرور #البارزاني ورئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان الدكتور فؤاد حسين.

وجرى خلال الاجتماع بحث "إدامة زخم الإنجازات العسكرية المتحققة في #الموصل والتنسيق بين مختلف القطاعات العسكرية وبضمنها قوات البيشمركة لتحرير الموصل".

وتم التأكيد على أن "التعاون بين قوات #الجيش_العراقي و #البيشمركة خلق نوعاً من الثقة والانسجام أديا إلى نتائج سريعة ومهمة" في دحر داعش، وأن "هذا التعاون سيكون انطلاقة لعلاقة أكثر تفاهماً بين المركز والإقليم في المستقبل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.