.
.
.
.

داعش محاصر في الموصل القديمة.. ويبحث عن منفذ للفرار

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر عسكرية الخميس عن تراجع القوات العراقية من مناطق باب الطوب إلى حي الدندان #غرب_الموصل في مسافة تصل إلى 2 كيلومتر، بعد هجمات مكثفة قام بها تنظيم #داعش الأربعاء.

وأضافت المصادر ذاتها بحسب مراسل العربية، أن التنظيم الإرهابي يبحث عن منفذ للهرب من #المدينة_القديمة في #الموصل باتجاه منطقة #حمام_العليل جنوب المدينة ومن بعدها إلى جزيرة الموصل.

وكانت مصادر عسكرية وأمنية أعلنت مقتل عناصر من داعش وتدمير أسلحتهم قرب #جامع_النوري بعد هجوم شنه التنظيم على تجمعات الشرطة الاتحادية المرابطة هناك بينما تتقدم قوات من #الجيش_العراقي والرد السريع في #حي_الشفاء آخر معاقل داعش.

جامع النوري في الموصل القديمة
جامع النوري في الموصل القديمة

هجمات استباقية لداعش

فالمعركة ما قبل الأخيرة في الموصل تدور رحاها وسط حي الشفاء قرب أسوار المدينة القديمة، حيث يستمر داعش بصد القوات العراقية بانتحاريين وسيارات مفخخة وشن هجمات استباقية ضد الشرطة الاتحادية قرب جامع النوري.

والأربعاء روج التنظيم لروايته في تنفيذ هجوم كبير على تجمعات الشرطة الاتحادية في حي الدنانة، استخدم فيه مئة مقاتل ومعهم أسلحة ثقيلة كما فجر بسيارة مفخخة في باب الطوب المجاور سقط بسببها قتلى وجرحى من الشرطة الاتحادية.

من الموصل
من الموصل

في حين كان للشرطة الاتحادية رواية مختلفة أكدت فيها أن وحداتها استخدمت خطة قتالية جديدة استدرجت خلالها عشرات العناصر من داعش خارج جامع النوري، حيث قتل أغلبهم ودمرت أسلحتهم بواسطة قناصة عراقيين.

ولم تنف وقوع مواجهات ضد عناصر التنظيم في حي الدنانة وتفجير سيارة مفخخة ضد قوة من وحداتها في باب الطوب لكنها قالت إنها بدأت تستنفد خزان داعش من المقاتلين والأسلحة قبيل بدء المعركة الأخيرة.