.
.
.
.

تحرير الموصل.. مخاوف من داعش ترجئ خطاب النصر للعبادي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر لـ"العربية" أن رئيس الوزراء العراقي حيدر #العبادي لم يلق خطاب النصر على داعش رغم زيارته للموصل وتهنئته لجنوده، بسبب استمرار المعارك مع التنظيم المتطرف في شوارع ضيقة بالمدينة القديمة واستمرار سيطرته على نحو 90 مترا مربعا منها.

ووفقا للمصادر فإن العبادي يخشى الحرج أمام الرأي العام إذا ما أعلن النصر ثم تمكنت عناصر داعش من القيام بهجوم معاكس.

هذا وأكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن جولته في الموصل اليوم كانت لمتابعة اللحظات الأخيرة لمعركة الموصل، وشدد العبادي على أن النصر سيعلن بعد انتهاء الوحدات العسكرية تماما من عملياتها في الموصل.

وأعلن أمس الأحد المكتب الإعلامي للعبادي عن تحقيق "النصر الكبير" في مدينة الموصل "المحررة"، بعد نحو 9 أشهر من انطلاق عملية استعادة ثاني أكبر مدن البلاد.

وأصدر المكتب بيانا يؤكد أن العبادي "وصل مدينة الموصل المحررة وبارك للمقاتلين الأبطال والشعب العراقي بتحقيق النصر الكبير".

وأظهرت صور نشرت على حساب #رئيس_الوزراء الرسمي على "تويتر" ، العبادي مرتديا زيا عسكريا أسود اللون وقبعة، لدى وصوله إلى #الموصل معلنا استعادة السيطرة الكاملة على المدينة.

وأعلنت قوات مكافحة الإرهاب أن العمليات في الموصل تقتصر حاليا على ملاحقة فلول #داعش .