.
.
.
.

لقاء عراقي تركي إيراني محتمل لبحث استفتاء كردستان

نائب رئيس الوزراء التركي: أنقرة أنهت تدريب مقاتلي البيشمركة الأكراد

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، اليوم الخميس، إن #أنقرة لن تتوانى عن الرد بأقسى ما يكون على أي تهديد لأمنها القومي عند الحدود، لكنه ليس خيارها الأول، وذلك بعد الاستفتاء الذي أجراه #أكراد_العراق على الانفصال هذا الأسبوع.

وأعلن أن هناك احتمالاً لعقد اجتماع عراقي تركي إيراني لبحث استفتاء كردستان.

وذكر يلدريم، الذي كان يتحدث في إقليم جوروم بوسط البلاد، أن #تركيا وإيران والعراق تبذل قصارى جهدها لتجاوز أزمة الاستفتاء بأقل الخسائر.

من جانبه، قال بكر بوزداج نائب رئيس وزراء تركيا، اليوم الخميس، إن القوات المسلحة التركية أنهت تدريب مقاتلي البيشمركة الكردية العراقية وإنها ستتخذ خطوات أخرى رداً على استفتاء الانفصال.

وقال بوزداج، وهو أيضاً المتحدث باسم الحكومة في مقابلة مع قناة (تي.جي.ار.تي)، إن تركيا عازمة على إجراء تعاملاتها مع الحكومة المركزية في بغداد بعد استفتاء كردستان العراق. وأضاف أن رئيسي وزراء البلدين سيجتمعان قريباً.

وكانت الحكومة التركية تعهدت بحصر التعامل مع الحكومة الاتحادية في #بغداد في موضوع تصدير النفط، حسب ما أفاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي الخميس.

وأورد البيان أن رئيس وزراء تركيا أكد خلال اتصال هاتفي مع نظيره العراقي حيدر العبادي "التزام بلاده بالتعاون والتنسيق الكامل مع الحكومة العراقية لتنفيذ كافة الخطوات الضرورية لبسط السلطات الاتحادية في المنافذ البرية والجوية وتوفير الوسائل المطلوبة لذلك".

وأكد "دعم بلاده لجميع القرارات الأخرى، ومنها المتعلقة بحصر تصدير النفط بالسلطات الاتحادية".

وشدد يلدريم، بحسب البيان، على "الموقف التركي الداعم لكل القرارات التي اتخذها مجلسا الوزراء والنواب في العراق لحفظ وحدة البلد".

وصوت أكثر من 92% من الناخبين الأكراد في استفتاء في مطلع الأسبوع لصالح استقلال #إقليم_كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي والواقع في شمال #العراق.