.
.
.
.

البيشمركة "تتراجع" بكركوك لتجنب الاحتكاك بقوات بغداد

قائد البيشمركة: إجراءات استفزازية لجأت إليها ميليشيات الحشد جنوب كركوك

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مصادر أمنية، اليوم الجمعة، أن قوات البيشمركة حركت خط دفاعها حول منطقة كركوك كيلومترين للخلف، بهدف التقليل احتمال وقوع احتكاك مع #القوات_العراقية القريبة منها.

وأضافت المصادر لوكالة "رويترز" أن قوات #البيشمركة الكردية انسحبت من مواقع في منطقتي تازة وبشير على بعد نحو 10 كيلومترات جنوب كركوك الليلة الماضية. وقالت إن قوات الأمن العراقية انتقلت إلى بعض المواقع التي تم إخلاؤها بشكل منظم.

ويسكن منطقتي تازة وبشير أغلبية من #التركمان الشيعة، وكثير منهم موالون للحكومة الاتحادية في بغداد وينتسبون لأحزاب سياسية وجماعات مسلحة مدعومة من إيران.

إلا أن قائد قوات البيشمركة الجنرال سيروان البارزاني أكد أنها لن تنسحب من كركوك، موضحاً في حديث لقناة "الحدث": "انسحاب البيشمركة من مناطقها تم بالتنسيق مع بغداد". وتابع بارزاني: "قواتنا في كركوك في حالة استنفار".

وأكد بارزاني أن القوات العراقية تحشد في جنوب كركوك، وتحدث عن "مؤشرات على أن تحركات القوات العراقية جنوب كركوك عدائية"، معتبراً "تحركات القوات العراقية غير متوقعة". كما أشار بارزاني إلى "إجراءات استفزازية لجأت إليها ميليشيات الحشد جنوب كركوك".

من جهة أخرى، رفض بارزاني "أي اتهام بالتغيير الديمغرافي.. نحن عراقيون حتى الآن وملتزمون بالقانون".

وفي سياق متصل، أكد محافظ #كركوك المقال نجم الدين كريم عدم وجود اتفاق مع بغداد ينص على وصول القوات المشتركة للمحافظة. ووصف تغيير مسار القوات العراقية وقدومها إلى جنوب كركوك بـ"الحركة المفاجئة" حيث لا مبرر لقدوم القوات العراقية إلى المدن المحررة"، حسب تعبيره.

وفي مقابلة مع قناة "الحدث"، شدد كريم على "عدم القبول بأي تغيير في كركوك دون حوار.. #العبادي يرفض الحوار ولا يمكن القبول بنشر قوات في مناطقنا"، معتبرا التحركات الأخيرة للقوات العراقية "استفزازاً لأهالي المدينة". وتابع: "القوات العراقية لم تقاتل في الحويجة".

وأضاف كريم: "جاهزون للدفاع عن كركوك والمنشآت النفطية"، مشيراً إلى أن "طيران التحالف يراقب الأمور عن كثب".