.
.
.
.

القوات العراقية تسيطر على مناطق للبيشمركة في نينوى

وتكمل "فرض الأمن" في كركوك

نشر في: آخر تحديث:

سيطرت القوات العراقية على مناطق كانت خاضعة لسيطرة القوات الكردية في محافظة #نينوى التي تضم مدينة #الموصل شمال #العراق، وفق ما أفاد بيان للجيش العراقي الأربعاء.

وذكر البيان أن مقاتلي البيشمركة غادروا هذه المناطق قبل وصول القوات العراقية الثلاثاء.

كذلك أعلنت القوات العراقية، الأربعاء، أنها أكملت "فرض الأمن" في كركوك خلال العمليات العسكرية التي قامت بها في الساعات الـ48 الأخيرة ما أتاح لها استرجاع مناطق سيطرت عليها قوات البيشمركة الكردية في كركوك وديالى ونينوى.

وأكدت "قيادة عمليات فرض الأمن في كركوك" في بيان "إكمال فرض الأمن لما تبقى من كركوك وشملت قضاء دبس وناحية الملتقى وحقل خباز وحقل باي حسن الشمالي وباي حسن الجنوبي. أما باقي المناطق، فقد تم إعادة الانتشار والسيطرة على خانقين وجلولاء في ديالى، وكذلك إعادة الانتشار والسيطرة على قضاء مخمور وبعشيقة وسد الموصل وناحية العوينات وقضاء سنجار وناحية ربيعة وبعض المناطق في سهل نينوى في محافظة نينوى".

وبدأت القوات الحكومية، ليلة الأحد الاثنين، عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مناطق متنازع عليها مع الأكراد سيطر عليها هؤلاء خلال الفترة التي أعقبت هجمات تنظيم #داعش في حزيران/يونيو 2014، وحددت لنفسها أهدافاً أبرزها الحقول النفطية وأكبر قاعدة عسكرية في كركوك. وقد تمكنت القوات العراقية من التقدم سريعاً، وانسحب الأكراد من مواقعهم دون مقاومة.

من جانبه، أكد مصدر أمني عراقي سقوط 9 قتلى، 8 منهم من ميليشيا الحشد الشعبي، بينهم مدير الاستخبارات، وأحد عناصر البيشمركة، في مواجهات مسلحة بينهم عند تخوم سد الموصل.