.
.
.
.

العراق.. هجوم أخير ضد داعش عند الحدود مع سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت القوات العراقية، الأربعاء، في بيان أنها بصدد الشروع في هجوم لاستعادة آخر رقعة من الأراضي العراقية، لا تزال تحت سيطرة تنظيم #داعش عند الحدود العراقية السورية.

وجاء في بيان لقيادة العمليات المشتركة في بغداد أن القوات الجوية العراقية أسقطت منشورات على منطقة #القائم وراوة عند الحدود الغربية من أجل إعلام السكان أن معركة تحريرهم على الأبواب .

ويسيطر مقاتلو التنظيم أيضا على أجزاء من الجانب السوري من الحدود، لكن المنطقة الواقعة تحت أيديهم آخذة في التقلص مع تراجعهم أمام قوتين مهاجمتين إحداهما قوات سوريا الديمقراطية التي تمثل وحدات حماية الشعب الكردية قوامها الأساسي، وتدعمها الولايات المتحدة، وقوات النظام السوري المدعومة روسيا، والمتحالفة مع فصائل شيعية خارجية تدعمها إيران.

وشهدت "دولة الخلافة" المزعومة، التي أعلنها داعش عبر حدود سوريا والعراق انهيارا فعليا في يوليو، عندما سيطرت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة على الموصل، معقل التنظيم الرئيسي بالعراق خلال معركة صعبة استمرت تسعة أشهر.

وكانت القوات العراقية اشتبكت الثلاثاء مع عناصر من داعش في منطقة في صحراء الحضر جنوب غربي #الموصل، ثاني أكبر مدن العراق التي استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها في تموز/يوليو الماضي، وأسفرت المواجهات عن مقتل 24 من عناصر داعش.

يذكر أن القوات العراقية تمكنت بدعم من التحالف الدولي خلال السنوات الثلاث الماضية، من استعادة السيطرة على 90 في المئة من المناطق التي سيطر عليها داعش عام 2014 والتي كانت تقدر بثلث مساحة البلاد.

ولم يتبق لتنظيم داعش إلا معقل واحد في محافظة #الأنبار في غرب البلاد، متاخم للحدود السورية. ورغم ذلك، يواصل التنظيم تنفيذ هجمات دامية عبر سيارات مفخخة وانتحاريين تستهدف مدنيين وقوات الأمن على حد سواء.